]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قرار الفراق الصعب

بواسطة: شرف احمد الشامي  |  بتاريخ: 2014-02-05 ، الوقت: 22:09:38
  • تقييم المقالة:

 

أتى أخر الليل...بدأت النجوم بالذهاب لتخلي السماء حتى يأتي الفجر بارتياح لينشر الأضواء معلناً عن اليوم الجديد...يوماً لا يعلم أحداً ما قد يتخلله...لا يعلم احد حادثه ونبأ سره.

هي مستيقظة لا تعرف ماذا تفعل و كيف وصل الحال إلى هذا الجنون...تصارع نفسها طوال الليل ...الرغبة أو العقل. تحاول أن تسمع نداء القلب الجاهل الذي يحكمه الحب وتقوده المشاعر وان لا تتجاهل حكمه العقل و ضرورة المنطق...عيناه أصبحت متورم متاثره من حرقه الدموع و سوء الوضع.

لا مكان ...للنوم ...لإمكان للأكل والشرب...هذا ما كان وضحاً على جسدها النحيف المرهق الذي أنهكه التفكير وضاع في متاهة الحب...الشاغل ألان أنا أو الحب.

مرت أيام على حالي هذا...تكلم نفسها...لم استطع كبح قلبي الذي يجاهدني بالحب ليعيق قراري الظالم أو إخضاع عقلي الصارخ بالحق المتمسك بالحكمة الذي يمنعني من ظلم نفسي. ظننت الحل سهل... وأني قادرة على أن أكون مع الحب و أكون مع نفسي..ولكن ألان أم إن اختار الحب واسلم نفسي إليه مؤمنه بمشاعري إليه ومصدقه لمشاعره إلي غير أبه لنفسي أو لمصيري...إن أكون معه المهم..أو اختار نفسي المرتكزة إلى العلم و الراغبة بالعمل و الذي ستصنع المجد و تصل إلى السماء و تحقق الرخاء..لها و للجميع.

لا أريد إن أكون أمراءه اختارت الحب و عاشت من دون عقل..ولا أحب إن أكون أمراءه ناجحة حققت الكثير و تعيش حياتها في ظلام الوحدة الكريهة.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق