]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

الكنس اليهودية في القدس ودورها في دعم التهويد والاستيطان

بواسطة: سري سمور  |  بتاريخ: 2014-02-05 ، الوقت: 20:57:31
  • تقييم المقالة:

  الكنس اليهودية في القدس ودورها في دعم التهويد والاستيطان بقلم:سري سمّور    في إطار السعي لتهويد القدس، تنشط الدولة العبرية في بناء الكنس في المدينة لتغيير طابعها الإسلامي والمسيحي. ومعلوم أن المستوطنين اليهود في القدس أغلبهم من التيار الديني الليكودي أو المتطرف، والأحزاب اليمينية تحصد أصواتاً كثيرة من يهود القدس، كما أن انتخابات البلدية تضمن فوزاً مريحاً لمرشحي هذه الأحزاب. والحال كذلك، فإن المحور الديني في عملية التهويد حاضر وبـقوة في المخطط المتكامل للتهويد وتغيير معالم المدينة؛ ففي العام 2012 كشفت صحيفة أخبار القدس نقلاً عن إذاعة الجيش الإسرائيلي، عن زيادة كبيرة تقدر بنحو 10 ملايين شيكل(2.7 مليون دولار) مخصصة لإقامة كنس يهودية في القدس، لتصبح الميزانية المخصصة لهذا الأمر، والتي بلغت في عام 2011 نحو 17 مليون شيكل (4.5 مليون دولار)،   نحو 18.5 مليون شيكل (5 ملايين دولار) في العام 2012م، وكل هذا في عهد ترؤس «نير بركات» بلدية القدس، علماً أنه قد أعيد انتخابه في الانتخابات التي جرت في 22 تشرين الأول الماضي(2013م)، و بركات محسوب على المستقلين لكنه مدعوم من نتنياهو وشجع الاستيطان وقدم له تسهيلات كبيرة، كما أن نائبه «دافيد هداري» من حزب المفدال المتطرف، يعتبر عرّاب دعم ميزانية بناء الكنس في القدس. وخلال السنوات الماضية كشفت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث، وجهات أخرى؛ عن وجود نحو مائة كنيس يهودي تطوق المسجد الأقصى من جهاته الأربع، منها 3 ملاصقة للحرم الشريف. ولو أضفنا إلى ذلك السعي المحموم لتقسيم المسجد الأقصى ودخوله يومياً والسماح مؤخراً لليهود بالصلاة فيه؛ فإن هذا يعني أن يصبح الأقصى أو جزء منه ضمن الكنس اليهودية الملاصقة! وكما نعلم فإن الحائط الغربي للمسجد الأقصى (حائط البراق) قد هدم حي المغاربة الملاصق له بعيد احتلال المدينة المقدسة سنة 1967م، لاعتباره حائط الهيكل المزعوم، ويقوم اليهود بممارسة طقوسهم على هذا الحائط وكأنه كنيس يهودي. وبحسب مؤسسة الأقصى، فإن بعض هذه الكنس تشكل تهديداً للمسجد الأقصى وللمدينة وسكانها، ومنها:-   • المدرسة التنكزية الواقعة على سور المسجد الأقصى الغربي الملتصقة مباشرة بحائط البراق، وطابقها السفلي كنيس كبير، أما العلوي فهناك مسجد استولي عليه ليكون كنيساً يهودياً، فيما المشكلة الأكبر في السقف، حيث وضعت إسرائيل مخططاً لإقامة أكبر كنيس في العالم تحت اسم «نور يوروشلايم».   • كنيس هحوربا المقام على جزء من المسجد العمري الكبير «مسجد عبد الله بن عمر» في حارة الشرف المصادرة إلى الجنوب الغربي من الأقصى. وجدير بالذكر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت المسجد العمري بدعوى أنه تصدر من مكبرات صوته أصوات مزعجة، وهي الأذان، والمسجد حالياً مغلق ومهجور!   • كنيس «أوهل يتسحاق»، أي خيمة إسحاق، المقام على أرض وقف حمام العين في حي الواد غربي الأقصى. كما أن الأنفاق التي توجد تحت المسجد الأقصى وفي مناطق مختلفة حوله من البلدة القديمة، تحتوي جوانبها على كنس صغيرة لأداء الطقوس، كما هو مصوّر وموثق، والهدف إعطاء انطباع بأن القدس مدينة أثرية يهودية منذ الأزل، وإضافة إلى الكنس هناك المدارس الدينية التلمودية المقامة حول المسجد الأقصى. وبإحاطة المسجد الأقصى بالكنس اليهودية والمدارس الدينية اليهودية، يصبح المسجد أشبه بجزيرة في بحر من المؤسسات اليهودية. ويؤكد الشيخ رائد صلاح، رئيس مؤسسة الأقصى وزعيم الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل سنة 1948م؛ أن عدد الكنس بالمئات، وكل فترة يخرجون بمشروع لكنيس جديد باسم فلان أو فلان. ويضيف «إن هناك علاقة مشؤومة بين الاستيطان وبناء الكنس في القدس الشريف، حيث إن بناء الكنس يقود إلى الاستيطان، والاستيطان يقود إلى بناء الكنس». وجميع الكنس، خاصة داخل أسوار البلدة القديمة، تقام على حساب أملاك وعقارات سكانها الفلسطينيين وأراضي الوقف التي تصادر بهدف بناء الكنس. وهدف الكنس استيطاني أكثر منه ديني؛ لأن كل كنيس يقام على أراض ومقدسات إسلامية، إضافة إلى ما تقوم به الكنس اليهودية من نشر للفكر التلمودي وغرس أفكار في النشء والشبيبة اليهودية قائمة على أحقية اليهود في القدس والمسجد الأقصى، وهناك مرشدون يلقّنون اليهود والزوار الأجانب هذه الأفكار ورواية اليهود التاريخية عن المدينة.   وإذا استمر الحال على نفس الوتيرة، وهذا ما هو حاصل فعلاً، فإن عملية تهويد المدينة تكون قد اكتملت مدعومة بمؤسسة دينية لها موازنة ضخمة تتزايد باستمرار.  

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

الأربعاء 5 ربيع الآخر 1435هـ ،5/2/2014م

 

 

من قلم:سري عبد الفتاح سمّور(أبو نصر الدين)-جنين-أم الشوف/حيفا-فلسطين

   

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق