]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عابر سبيل في البلاد

بواسطة: Yazan Al Shakohi  |  بتاريخ: 2014-02-05 ، الوقت: 12:52:15
  • تقييم المقالة:

في عيناكْ أرى لومومبا و غابات أفريقيا المعذبةْ ..
و يعيش في داخل كل طفلٍ من أطفالك بوليفارْ صغيرْ ..
و نعيش ..
فقراءْ , منفيين , وحيدينْ ..
يا ذاتنا التائهة على دروب العودةِ و المصيرْ ..
كيف السبيل الى لقياكِ ؟ .. كيفَ السبيلْ ؟
.. في .. بلادٍ ليست ككلِ البلادْ ..
تُهنا .. هنا .. على هذه الأرصفةْ ..
وَ ..
غرسنا أظافرنا في جسدِ الوطنْ ..
جرحناهْ .. عطشى .. يا وطنْ ..
قطع اللحمِ الصغيرة التي تؤنسُ وحشةَ الشوارع قاهرةً الجحيم الباردْ
.. عطشى ..
أي مستقبلٍ ينتظرك يا وطنْ ؟
هل لنا موعد مع مستقبلٍ و بلدْ ؟
إن سكتَ .. مُتَ جوعاً ..
و إن نطقتَ .. أصابكَ ما نطقتَ بمقتلْ ..
لننشد سويةً نشيدكْ ..
لننتصر .. حاملين رايتكَ لحافاً ..
و نقطع أيدينا .. كي لا يقولوا سرقناكْ ..
و أرجلنا .. كي لا يقولوا احتضناك حفاة .. و أدفئنا شوارعك ..
و ننهضُ بك يا وطنْ ..
سنحمل عنك السلاسلْ ..
سنحملْ عنكَ الأغلالْ ..
سنترك لك الكرامةَ وصمةً و بصمة ..
و نأخذ نحن رغيف النهار ..
و نغني للشبعِ في المساءْ ..
ففي النهايةِ .. بداية ..
حروب .. جوع .. و عطشْ ..
و حصارهم يقتل الطفولة بين حروفك يا وطنْ
..
#أبو_وحيد


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق