]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الغرب سيصلون إلى المريخ،ونحن نسأل عن حلال البطيخ

بواسطة: محمد الدفيلي  |  بتاريخ: 2014-02-04 ، الوقت: 10:05:23
  • تقييم المقالة:

 

$pkš‰r'¯»tƒâ¨$¨Z9$#$¯RÎ)/ä3»oYø)n=yz`ÏiB9x.sŒ4Ós\Ré&uröNä3»oYù=yèy_ur$\/qãè䩟@ͬ!$t7s%ur(#þqèùu‘$yètGÏ94¨bÎ)ö/ä3tBtò2r&y‰YÏã«!$#öNä39s)ø?r&4¨bÎ)©!$#îLìÎ=tã׎Î7yzÇÊÌÈ   )الآية-سورة الحجرات).

 

 

إن الله خلق خلقه وفرق رزقه ونشر عدله وأرسل رسله إلى خلقه برسالة سماوية واضحة هي الإسلام الذي فيه سلام الخلق أجمعين.إن الله أهون عليه تدمير الكعبة حجرا حجرا من إزهاق النفس بلا سبب.كل المتخصصين في الشريعة يعرفون أن الله عز وجل جلاله سن سننه الواضحة في أحكام الجهاد والقتل.

لكن كل هذه التعاليم يضرب بها عرض الحائط وممن، ليس من اليهود أو الكفار أعداء الملة والدين، بل من أناس يدينون بمذهبنا ويصلون كصلواتنا.فهاهي داعش و  الجرباء،والقاعدة ،والسلفية الجهادية يكبرون وينحرون هنا وهناك.حيث أصبح يقال اتبع داعش ،فلا تفكر ولا تسأل ولا تقرأ الكل كافر.

لقد أصبحت جل الفضائيات العربية والإسلامية، ذات خطاب جهوري منفعل، تضطرب معه العقول والقلوب، حيث أضحت فضائيات الدم الأحمر، حتى تلك التي تدعي أنها دينية.لقد أصبح يلعب الإعلام المرئي دورا كبيرا في توصيل الخبر وتسريعه إلى عدد كبير من المتلقين.ومع تطور الأجهزة وكثرة الفضائيات أصبح المرء في ذهول كبير من الكم الكبير الذي يتلقاه يوميا بل على مدار الساعة من الأخبار والمعلومات و الأفكار. والخطير في الأمر أن الفضائيات المهنية وصاحبة المبادئ قليلة الانتشار ،وذلك بقلة الموارد المالية الداعمة لها.

اليوم أصبحنا أمام مفترق طرق كبير جدا، أما أن نرجع للمراكز الإسلامية هيبتها و اختصاصاتها في الإفتاء الو نقول للدنيا عليك السلام.يجب أن يضطلع كل من الأزهر الشريف و إفتاء مكة والحرمين  وجامع بني أمية الكبير  وجامعة القيروان وجامع القرويين بمهمتهم التي أنشئوا من أجلها،تدريس المناهج الشرعية الدينية بوسطية واعتدال ولم شمل الأمة من طنجة إلى جاكرتا.

نعم لقد أضحت ساحة الإفتاء العربية والإسلامية خاوية لكل من هب ودب،حيث  أصبح ثلث مصائبنا من علمائنا،والثلث من حكامنا والثلث الأخير من شعوبنا الجاهلة، ارجعوا  واقرؤوا يا أمة محمد ،أأقرؤوا وعوا إلى السلف الصالح كيف كانوا يتعاملون مع الإفتاء.أنظروا يا من تعجلون بالأمور وتخلطوها خلطا.نريد أن نوضح الأمور ونقرب الأفكار والمفاهيم ،ونسعى جاهدين لتوحيد الصف العربي والإسلامي.

--------------------------------------------------------------------------------------------

محمد الدفيلي.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق