]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عندما اموت

بواسطة: جمال ابراهيم المصري  |  بتاريخ: 2014-02-03 ، الوقت: 13:07:11
  • تقييم المقالة:

عندمـاّ أمــوت . . ! اّبلغواّ سلاّمي إلى ذلك اّلقريب الّبعيدّ . . أظنهّ يعرفّ نفسه جيداً . . قولوا له أنه زارني في مناماتي كثيراً . . أخبروه أني بكيت كثيراً . . و تـألمت منه كثيراً وعليه أكثر . . و أحببته كثيراً . .أكثر مما تصوّر و أيضاً قبلوا رأسه و أخبروه أنني لم أعد هنا. 

جمال المصري


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق