]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تعلم أن تكون أنانيا

بواسطة: The Future Writer  |  بتاريخ: 2011-11-14 ، الوقت: 23:43:28
  • تقييم المقالة:

جملة صدمتني أول ما سمعتها، و اتهمت صاحبها بالخرف،وكيف يمكنه أن يكون .....انانيا لهذه الدرجة. لكن بعد تفكير موضوعي بالامر، وجدت أنها الحقيقة. في زماننا، يجب أن* نتحلى * بالانانية كي نجد مكانا في المجتمع،لكي نستطيع أن نعيش.

كن أنانيا في عملك كي تترقى، كن أنانيا في دراستك كي تحصل على أعلى الدرجات، كن أنانيا في الحافلة كي تحظى بآخر مكان شاغر ولا يهم ان كان هناك من بحاجة أمس للجلوس،هكذا تجبرنا الحياة كل يوم.

 هذه الوضعية لم نخترها بل فرضت علينا من الظروف  المعيشية ،من هذا الزمن الذي -بقساوته المتزايدة- يزيل كل خصلة حميدة فينا.

كيف أمسينا هكذا ؟

هل من أمل في التغيير؟

آمل ذلك.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق