]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مرسى بين حقيقة السقوط ومظان الإسقاط

بواسطة: أشرف محمد اسماعيل المحامى بالنقض  |  بتاريخ: 2014-02-02 ، الوقت: 01:25:19
  • تقييم المقالة:

فى نظرى أن مرسى لم يكن لينقصه مؤهلات للمنصب السامى هذا فهو الأستاذ الجامعى ذو السمتِ الإسلامى وقد أصاب وجادين الناس والفقراء منذ فوزه طمعاً فى عدالة وافدة لم يرها المسلمون من دولة الراشدين ..

كما وأنه قد أخذ خطوات لم تكن متوقعة وبرغم إعتراضنا والعديد من المحللين لها ساعتها الا انها كانت تُترجم رجل دولة قوى القبضة وقد استلب من الناس احترامهم لنظام الحكم الجديد حين أقال وزير الدفاع ساعتها وقائد أركانه فى خطوة ظنَّها البعض من المنتمين لجماعته استباقية .. هنا بدى وكأنه الحاكم القوى ذو الوجاهة والكاريزما لولا أن أساءوا له جماعة الإخوان ومكتب الإرشاد كذلك بإستفزاز الناس ومناوئيهم بزخم ظهورهم الإعلامى وبالمشاركة حتى كذلك لمؤسسة الرئاسة ومن بعد أن إحتفل معهم الرئيس المنتخب كأهله وعشيرته بالتحرير وقد أقسم أمامهم اليمين الدستورية وكأنه كان ساعتها قسم الطاعة والإنتماء ..

هكذا فسَّرهُ الشعب وكافة القوى واللتى راحت تغزل عليه وتصيغُ ألحانها فى أولى مشاهد السقوط  للرجل دون أن يعلم ساعتها هو ولاحتى يعلم مكتب إرشاد جماعته بذلك ثمة شىء .. فكان الفشل السياسى لفضيلة المرشد العام ورئيس جماعته المنتخب ضرورى الحدوث ..

نعم طبقاً للمعايير السياسية الخالِصة .. الإخوان هم من ظلموا أنفسهم ولا يجب أن يُسوِّقون الأمر للرأى العام أنهم ضحايا لمؤسسات وأشخاص .. نعم ليس من العدالة انكار دور المؤسسات فى المعادلة لكن .. من إستدعى هذا الدور بالأساس إنهم الإخوان ودون أن يعلموا بأن النجاح السياسى هو ألَّا تُعطى لمناوئيك فُرصة إسقاطك ..

أقولُها هنا الإخوان ولا أقول مرسى الرئيس المخلوع .. لكونه ماهو الا أداة طيِّعة كانت بأيدى مكتب الإرشاد .. وقد حذرناه منذ تم إعلان فوزه بمقالنا اللذى نشرناه ساعتها بعنوان ( قراءة فى كف الرئيس من بعد فوزه ) لكن مع الأسف جماعة الإخوان لاتقرأ الا لنفسها وكوادرها فقط .. ولو كانوا يقرأون الى غير أولئك لإنتبهوا لتحذيراتنا تلك والتى فيها نبَّهنا الرئيس الفائز ساعتها من سبعة زوايا هى :

الأولى ضرورة إحترام قادة المجلس العسكرى بوصف كونهم شركاء فى المسؤولية وبموجب الإعلان الدستورى المكمل واللذى فاز مرسى بالرئاسنة بناءاً عليه .. ولو نكث بذاك الإلتزام كان سيتعرض لكل مانوَّهنا عنه ساعتها من دفع الجيش لجاهزية التخلُّص منه تناغماً مع هتافات الشارع رغم كونه أى الجيش لم يُظهِر امتعاضاً وقد أقال الرئيس كبار قادته سواء مراد موافى فى المخابرات أو عنان وطنطاوى قائد الجيش ورئيس أركانه بل إصدار تشريع خصيصاً لرجل المخابرات الداهية والوطنى عمر سليمان وهو رجل عسكرى قصد إقصائه ومنافِسِه شفيق كذلك رغم كونه هنَّأهُ بالفوز فى شياكة منافِس ..وبرغم كل هذا حضر ثانى اليوم الرئيس حفلة تخرج بإحدى الكليات العسكرية وقد أعطاه كبار القادة التحية العسكرية طائعين فى إمتثال لمضامين الشرعية من دون إنتقام لقياداتهم المقالة وبإندفاعة كانت غير مُبررة من الرئيس .. وهذا اللذى حذرنا منه كما رأينا قد حدث فى مستقبلِه ومستقبل جماعته السياسى بالفعل ..

نبهناهُ كذلك بضرورة الخلاص من استحواز مكتب الإرشاد ورجالات الإخوان من حولِه لكونه قد صار رئيس كل المصريين .. كما والشعب لن يقبل هكذا استفزاز عندما يرى زخماً فى الإستحواز على المشهد السياسى الوطنى والإعلامى خاصةً ونجاح الرئيس كان بفارق ضعيف لا يجعلهُ فى رفاهية الإختيار لكل مايريد من دون أن يأبه بتداعيات التصرفات والأقوال كما والأفعال .. وقد حدث بالفعل مانبهنا منه ولم يلتزم الرئيس به .. وقد صارت كافة الفصائل والأحزاب السياسية الفاعلة بل والدوائر النشطة سياسياً فى حالة إستفزاز جرَّاء التصريحات المتواترة من رجالات مكتب الإرشاد وقد ظهر الأمر بهم أنهم هم من يقودون البلاد وليس الرئيس المنتخب .. حتى أن البعض منهم لم يكتفِ فقط بتصريحات إنما كانوا يُعلنون عن قرارات تسبق قرارات الرئاسة نفسها ليُفاجأ الشعب بقرار الرئيس بعد ذلك وكأنه قد عرف بالقرار من مكتب الإرشاد فجاء ليؤكده ..

نبهناهُ كذلك بضرورة اعلاء نغمة الصفح والمسامحة المجتمعية فلادولة تُبنى على الإنتقام لكون من شأن تكريس المشاعر الوطنية بالإنتقام من الحزب المثار عليه ورجالاته إنما يستدعى آليات الثورة المضادة وهم من يملكون ساعتها المال كما وسراديب الإعلام .. للأسف مارس الرئيس وجماعته الأمر بديماجوجية مالها نظير لعِباً على وتر العاطفة من الشعب الفقير كما وذوى الشهداء والجرحى ..

نبهناه كذلك من ضرورة الإستعانة بهم كمستشارين كل من خرجوا من منافسة الرئاسة وبذا سيحظى بدعم أنصارهم المعنوى ومن دون ثمة إستعداءات له ولنظامه اللذى لايعدو ساعتها الا فى طور التكوين والتأسيس من دون التمكين .. للأسف أبعد كل هؤلاء وأولئك بينما رجالات الإخوان قد إنطلقوا إعلامياً وبشراسة يغتالون كل هؤلاء معنوياً الأمر اللذى شحن الرئيس وجماعته قبالتهم نفوسهم وعداواتهم ..

نبهناه وجماعته كذلك إعلاء لغة المواءمات السياسية من دون جمود القرارات والمواقف مع كافة التيارات والزوايا السياسية من دون مواجهة أو إستعداء.. لكنهُ مارس التصلُّب فى الرأى من دون مواءمات  تحتمل الإستقطابات .. فكان ماحذَرناه منه من فقده وجماعته لنُصرة الشباب الثورى كما وقوى اليسار السياسى نفسها..

الأهم من كل هذا نبهناه بعدم الإصطدام مع القضاء حتى ولو كان ضمن قصده ضرورة تناوله بإجراءاتٍ إصلاحية.. لكون المرحلة تلك تحديداً لن تتحمل هذه الإجراءات .. إذ لو حدث سيكون القضاء أول معول هدم لقراراته السيادية ليكون من فورِه فاقداً قيمته الرئاسية كرئيس من دون أزرُع .. لكنهُ لم ينتبه للتحذير فكانت المواجهة وتداعياتها عليه ..

نبهنا كذلك الإبتعاد عن القرارات التى من شأنها تخلِق حالة من الهيجان الشعبى ... ومع الأسف كانت مشاهد حضور المتطرفين فكرياً ودينياً من السلفيين الجهاديين حفل نصر أكتوبر السنوى من دون رجالات النصر الحقيقيين كطنطاوى وعنان كما واستقباله فى قصور الرئاسة للمتطرفين من السلفيين قتلة السادات بل ومحمد الظواهرى وهو شقيق أيمن الظواهرى زعيم القاعدة ذاته قد كان يصُب فى ملامح مانبهنا عليه منه فى مقالنا ذلك وقد ظهر وكأنهُ الأكثر إنتماءاً لمن وصمهم المجتمع بالإرهابيين واللذين إغتالوا أبطال الوطن ومؤسساته ..

نبهنا كذلك بعدم الإصطدام مع الأمن الداخلى إذ مامن رئيس يتمتع بقوته ورسوخ سلطانه من دون ذراعاه وقلبه.. أما قلبهُ فهو القضاء وأما الذراعان فهما الجيش والشرطة .. من دون هؤلاء الثلاثة .. لاقيمة له كرئيس ولو أتت به مليون شرعيَّة ..

لكن الرجل ومع الأسف لم ينتبه لتحذيراتنا تلك لا لشىء سوى لكونه لايقرأ كما وجماعته لايقرأون سوى لكوادرهم حيث أنشأوا من داخلهم مايُسمى بكوادرٍ بحثية كأحد هؤلاء من كوادرهم وقد فوجِئت بأنه له العديد من الكتب وقد وصف نفسه وهو لايزال حديث السن بالباحث فى الشئون الإسلامية ومن بعد قراءتى لإنتاجه لم أجد سوى سطحيَّة فكر .. وثرثرة من دون عُمق .. أمثال هؤلاء وقد أنفقوا عليهم عظيم أموال كى يكونون مفكرين يستعينون بهم من دون العشرات والمئات من الدُهاة فى السياسة والإقتصاد والإجتماع والقانون بل والعِلمِ كذلك من غير جماعتهم .. وقد أثبتوا ورئيسهم أنهم بذلك لايقرأون الا أنفسهم .. فكيف لهُم أن يُجيدون فى حكم البلاد؟! ..

مع الأسف قد خسِروا كل شىء من دون أن ينتبهوا لإعمال السياسة بضرورة إيقاف نزيف الخسائر لكوادرهم وممتلكاتهم ومكتسباتهم والتى ناضلوا لأجل بنائها عبر ستةٍ وثمانين عاماً هى عمر الجماعة وقد أضاعها المتطرفون من القطبيين وقد تحالفوا مع المُغالين من الإرهابيين وقد إتخذوهم فيما بعد زُخراً خوفاً من غدٍ تتملكهم منه المخاوف وقد أتى إليهِم بالفعل .. فكان هؤلاء بالغدر والخيانة للشعب ظهيراً لهُم وقد شحَّت أنفسهم إدانة أعمالهم الإرهابية على النحو اللذى يصيب قناعة الشعب ويروى عطشه لحل العديد من الألغاز والتى من بينها طبيعة العلاقات مع حماس غزَّة بما لها من آثار وتداعيات كانت سلباً هى أعظم من إيجابيتها على الداخل كما وأمنه كذلك .. هنا سقطوا من أعين الشعب .. كما وسقطوا من ضمير الوطن .. وليس فقط قد سقطت من بين أياديهم ... مُكتسباتهم لاريب !!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق