]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( هناكَ رأيتكِ أمّاه ُ )

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2014-01-31 ، الوقت: 23:18:39
  • تقييم المقالة:

                                         

 

 

 

                                                 

 

                                 (هناكَ رأيتكِ أمّاهُ )

 

 

رأيتكِ  أمّاهُ  في منامٍ  ،  ما  أبْهجَهُ مِنْ  خبَرْ        

                                رأيتكِ  و الله ِ ،  في مَمرٍّ بين  نخْلٍ  و نَهَرْ

 

تمْشينَ  الهُوَيْنَا  ،  كأنّ  مَمْشاكِ   فيه   وترْ          

                               يتْبعُكِ  النسّيمُ  خِلاّ ً ،  كأنّه  ظِلّ ٌ لهُ  بَصَرْ

 

يلفّ مكانكِ نورٌ ، لا هو مِنْ شمْسٍ ولا  قمرْ        

                              و الندّى  يتلألأ ُ، لا هو مِنْ  غيْمٍ  ولا  مَطرْ 

 

وأفنانٌ  مِنْ كلّ  لونٍ  ،  أطلّ  ثمرٌ و  زَهرْ        

                             وطيْرٌ سبْحان مَنْ وَشَمَ الرّيشََ ، جمالاً  بَهرْ

 

ويْ أمّاهُ ! أين حِجابكِ لا أرى منه أيّ أثرْ ؟          

                            و شعْرُكِ أطيافُ  قُزَح ٍ ، للعيْن  بدا و ظهرْ

 

تبسّمْت ِوما تكلّمْتِ ، إلاّ مِنْ سَلامٍ قدْ حَضَرْ          

                            فأدركْتُ أنّها دارُ سلامٍ  ،  لِمنْ  فازَ و ظفَرْ

 

و اسْتفقْتُ على دارٍ ، هي دارُ عَملٍ و قدَرْ          

                           و ما  أفاقني  إلاّ  نداءُ  فجْرٍ ،  هلّلَ  و  كبّرْ

 

يا لبيباً ، قبِّلْ  قدَمَ  الأمِّ ، فيه  سرٌّ قدْ  وَقرْ          

                          فتحْتَهُ الفرْدوسُ  ،  ما خطرَ على قلبِ  بَشرْ

 

و إيّاكَ منْ أفٍّ ، حظُّ دنياكَ ولّى بلْ وعَثرْ             

                         واغنمْ ساعة ً في برّها  ،  تجِدْ ربّاً و قدْ غفرْ .

 

 

في ذكرى الغالية : بقلم ذ تاجموعتي نورالدين .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق