]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عُلاكَ في عَلمْ

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2014-01-29 ، الوقت: 19:51:09
  • تقييم المقالة:

 

إنّ من أعظم حسنات النظام الملكي كنظام  سياسي هو في امتلاكه  لتلك الضمانة المثلى في لجْم  و وأد الفتن الكبرى

فمنْ منا لا يستشعر بخطورة تلك  الفتن ..  فأمام  تلك النعرات الهجينة سواء منها الانفصالية أو العرقية ..

وأمام هذا و ذاك  فان شخص الملك يبقى بعد الله هو الضامن الوحيد والملاذ  العتيد في وحدة وسلامة البلاد والعباد .

 

 

                              

 

                                                                                                         

               

 

                          ( عُلاكَ    في     عَلمْ )

 

 

جئتكَ    بالقوافي    تدْنو   منكَ    مَلِيّاَ                      

                             جئتكَ سيدي  شِعْراً  تدلّى  صفاً   حَنِيَّا

 

 

مقامُكَ قدْرُهُ     للعارفين    حلَّ   سنِيَّا

                             مقامُكَ   ذِكْرُهُ   للعالمينَ  هلَّ   سَرِيَّا

 

 

بيتُ مُحمَّدٍ   أحفادُهُ   أنتَ  فيه   زكِيَّا

                             غصنُ نسَبٍ كنتَ فيه حِلاّ رُطَباً جَنيَّا

 

 

عُلاكَ في علَمٍ   تملّى حرّاًً رفاً عَلِيَّا

                              رضاكَ لشعْبٍ  أردتَهُ  فذّاً  حقّاً   أبِيَّا

 

 

مدائنٌ تصْبو  لها   يدُكَ  نفْعاً  جلِيّا

                              مداشرٌ يهفو  لها  جِدّكَ  كَرماً روِيَّا

 

 

محافلٌ ترجو  لها مدّاً  وصْلاً  قفِيَّا

                              معالمٌ تدنو منكَ   عدّاً  فضْلا ً وفِيَّا

 

 

نماءٌ تُعِدّهُ طوْقاً  وكنتَ  له وصِيَّا

                               دواءٌ تُعِدّه جبْراً  لكسْرٍ  مالَ شفيَّا

 

 

حليمٌ شيمتكً  العفو  سلكْتهُ  صفيَّا

                             كريمٌ سيرتكَ  البدْلُ   ملكْتهُ  سخِيَّا

 

 

لبيبٌ خِبْرتكَ  العلمُ   جمعْته  ذكِيّا

                          أديبٌ  عِبرتكَ القلمُ   أنْطقتهُ   هدِيّا

 

 

حصيفٌ مُهجتكَ الفكرُ حملتهُ  تقِيَّا

                         شريفٌ  مُنْيتكَ  الفخرُ  فضّلتهُ  نقِيَّا

 

 

ولاءٌ يبتغيكَ عرشاً   للمجد  حَمِيَّا

                          دعاءٌ  يبتغيكَ ملكاً   للوطن  حرِيَّا

 

 

أميرٌ قرة عينكَ  للحسْن نال سمِيَّا

                          عبيرُ مسْكٍ فاح فجْراً للعهد  وليَّا              

 

 

بطلعته بدرٌ جال زهواً  لفّاًً   مشِيّا

                         حمامٌ طاف قباباً  يزفّ  خبراً هنِيّا

 

 

دمتَ للعلا عزاً كوكبا   لمعَ  بهيَّا

                        دمتَ للنُّهى سَرى موْكباً  لاحَ  زهيَّا

 

 

تحميكَ عينُ الله وعْداً شاءَ رضيَّا

                       تحْميكَ مُهجٌ أحبّتْ نسباً  جاء  نبيّا .

 

 

بقلم : الكاتب و الشاعر تاجموعتي نورالدين من ديوان وحي القوافي . (المغرب) .

والشكر موصول للجنة التحكيم على اختيار هذه القصيدة في المرتبة الأولى لسنة 2014 .

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق