]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ابن الشهيد وزوجته..من لهم؟

بواسطة: محمد حسن  |  بتاريخ: 2014-01-28 ، الوقت: 12:40:31
  • تقييم المقالة:

(هو:عايز بابا..

 

أنا:ليه ياحبيبى..

 

هو:علشان بابا هو اللى كان بيجيبلى الشبسى والشوكلاته!!!)

 

بهذه الكلمات البريئة أحسست بكسر فى قلبى وهدم لصلابة عظمى وهتك لستار أملى وقصف لوجدانى ومشاعرى بنبال كلماته وسهام دموعه وشدة لهفته لحضن أبيه .

 

أباه الذى ضحى بنفيس حياته ونقاء دمائه وصفاء سريرته وحائط ظهره التى كان يتكأ عليها ابنه وزوجته وأمه العجوز.

 

ضحى بإبتسامته فى وجه أولاده ولذة متعته فى أحضان زوجته وهدوء عشهما الهانىء وكوخهم المتنامى وجنتهما الدنيوية

 

ضحى بمستقبله الباهر وعلمه الزاهر وجفنه الساهر وأحلامه فى الدنيا البسيطة ليحلق فى سماء الطهر عفيفا كريما .

 

ضحى بوجوده كسبب فى إطعام أهله وكسوتهم ومدواتهم وإحتضانهم والفرح بهم بالصلاة معهم .

 

ضحى بصوت زوجته الرقراق وهى تلقن ابنهما القرآن وتعطر نسيم البيت برطابة الذكر والحب والحنان.

 

ضحى بالحياه كل الحياه زهرهها ووردها جميلها ونضارها خضارها وإبداعها.

 

ضحى بالكل والكل قليل بجوار جنة الخلد ورؤية الودود

 

ضحى بالكل والكل قليل بجوار سمو الرسالة وعلو الراية ونقاء الغاية.

 

 

فمن لبيته وأهله؟

 

من يداوى مرضهم ويسعف لهفتهم ويستر فاقتهم ويقضى حاجتهم ويظلهم برعايته وعنايته ويكنفهم بكنفه ويربط على قلبهم ويطمئن لحالهم ويسكن لهيب عاطفتهم ونار شوقهم وفوران وجدانهم لحضن من أحضان رب بيتهم.

 

إنه الله.. ولا إله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 

اللهم كن لزوجات الشهداء وأبنائهم وأولادهم وأمهاتهم واسترهم بسترك واكنفهم بكنفك وارعهم برعايتك إنك ولى ذلك والقادر عليه.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق