]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تلبية النداء

بواسطة: محمد شعيب الحمادي  |  بتاريخ: 2014-01-28 ، الوقت: 06:28:56
  • تقييم المقالة:

 

 

تلبية النداء

تحدثنا في الأسبوع الماضي أن الدولة القوية تبنى على أمرين أساسيين : الاقتصاد القوي، و الذي نحن و لله الحمد نخطو خطوات مدروسة و في نمو ملحوظ و تطوير فوق المتوقع، أما الأمر الآخر فهو: الأمن و الدفاع عن الدولة كما هو موضوع في أجندة الحكومة في خلال السنوات القليلة القادمة.

و في هذا الإطار جاءت توجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة حفظه الله بتفعيل الخدمة العسكرية  و إنشاء الصف الثاني ليكون جنبا إلى جنب مع القوات المسلحة في حماية الدولة. لقد تعودنا دائما وابدأ أن الحكومة تعمل لصالح الوطن والمواطن وبالتالي فإن هذا التوجه يأتي ضمن المحافظة على الكيان والثروات و مكتسبات التي تم الحفاظ عليها خلال مسيره اتحادنا الميمون.

آن الأوان أن يكون للمجتمع دور أكبر في بناء الدولة و الانخراط في توفير الحماية و الذود عن مكتسبات الإتحاد و ثرواتها البشرية و منشأتها الحيوية  و توفير الأمن و الأمان لمن يقيم على أرض الدولة.

و لأننا في دولة قانون، و دولة ديمقراطية، فإن مجلس الوزراء برئاسة سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، قد ناقش هذه التوجيهات السامية لعرضها على المجلس الوطني و الذي يمثل جميع فئات الشعب و المجتمع حتى يتم المصادقة عليها.

لقد عملت الدولة على توفير العيش الكريم للمواطنين وتسخير كل سبل الدعم للارتقاء بالمواطن علميا و ثقافيا واجتماعيا ، حتى وصلنا لمرحلة التميز فأصبحنا أكثر الشعوب سعادة و رضا،  وعلينا الآن أن نكون جزء من المنظومة المتكاملة في إنجاح مساعي الدولة في تحقيق أهدافها المعلنة ونكون العنصر الفعّال في الحماية لذاتنا والدرع الواقي لأجيالنا وثروات بلادنا.

آن الأوان أن يكون عوناً للدولة  في مجال الدفاع حتى لا نتحول الى اعباء تثقل كاهل الحكومة التي تبنى وتعمل على كل الأصعدة.

نعاهدكم سيدي على ان نكون خير جنود الأرض في السراء و الضراء ولكم الطاعة والولاء و للقيادة الرشيدة وللوطن الغالي نلبي النداء و نعاهدكم أن نحافظ على امن البلاد والعباد، وان نكون مخلصين وملتزمين في اداء الواجب سواء كان في الميدان او في المؤسسات أو في الجامعات،

تعلمنا منكم العمل و الاتقان في الانتاجية ، تعلمنا منكم الطموح والنجاح ، وسوف نعمل جاهدين على ان ينجح هذا المشروع  القومي ، تعلمنا منكم التلاحم والتناغم ، وسوف نكون متلاحمين ز متراصين في الصفوف الأولى في الدفاع عن مكتسباتنا، و متناغمين شعبا و قيادة في تحقيق أهدافنا، ونكون على استعداد تام في تلبية الواجب الوطني والقومي في اي وقت وبالطريقة التي تراها الحكومة الرشيدة.

وانا كلي ثقة بان شبابنا سوف يكونون على استعداد تام في تطبيق هذا القرار لقد لامسنا ردود الافعال عبر وسائل التواصل الاجتماعي والحماس الذي حرك المجتمع من خلال التغريدات الداعمة لهذا القرار وهذا دليل على اننا نملك عقول واعيه وشباب على قدر عالي من الولاء والانتماء وغيورين على المحافظة على مكتسبات الدولة . اللهم أدم على دولتنا الأمن و الأمان، الله، الوطن، رئيس الدولة.

 

 


بقلم: محمد شعيب الحمادي

عمود: متى يعيش الوطن فينا؟!

جريدة: الوطن الإماراتية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق