]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ضمير .. وما أدراك ما الضمير

بواسطة: رولا  |  بتاريخ: 2014-01-27 ، الوقت: 22:44:14
  • تقييم المقالة:

زمن يمضي ... وأناس ترحل ... ونحن ما زلنا في مكاننا واقفين ... لا شيء يتغير في حياتنا .. إلا الضمير

أناس كثيرة بات ضميرها ميت .. وأناس الآن قد صحي ضميرها

لدي سؤال .. كيف لإنسان ميت ضميره أن يضع رأسه على وسادته وينام نومة هنيئة ألا يفكر بأنه من الممكن ألَّا يصحى إلَّا  أمام الخالق عز وجل ألا يفكر بعاقبة وسوء ما يفعل ... ولكنني وجدت الإجابة على سؤالي منذ وقت طويل .. الإجابة بسيطة هو إنسان ميت الضمير لذا لن يفكر في شيء إلا مصلحته ... لن يفكر إلا بالسرقة والكذب والخيانة .. وكل هذا ليرضي ذاته .. كل هذا ليرضي شهواته التي بُليت بالعمى وأصبحت لا ترى شيء ... هذا النوع من الناس سيجد كل ما يجنيه وكل ما يفعله ينتظره فوق عند القوي الله عز وجل ... وإن استطاع الهروب في الدنيا لن يستطيع الهروب في الآخرة

 

أما من صحي الآن ضميره ما زلنا ننتظر منه أن يرينا ويثبت لنا كيف صحي ذلك الضمير ...

 

نسمع كثيرا بالضمير العربي ... لكنني للأسف وحتى هذه اللحظة لم أؤمن به لأني لم أرى شيئا على ارض الواقع بل كلمة أسمعها فقط تمنيت كثيرا أن تثبت لي هذه الجملة صحتها فألَّفو أغنية بإسم {الضمير العربي} هنا قلت نعم بدأت الكلمة تفتح أبوابها وتعطي معناها ولكن للأسف أصبحت أغنية تتدوال على مواقع الإنترنت والراديو حتى تعطي شهرة للفنانين الذي غنوها هنا فقدت ثقتي بتلك الكلمة وزدت عليها حرفان { لا ضمير عربي }

 

بقلمي

رولا:)


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق