]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طال غيابك

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-01-27 ، الوقت: 21:08:40
  • تقييم المقالة:

لقد طال الغياب و عيني اشتاقت لرؤاك

الارض لا تتحمل  غياب يوم واحد لشمس تترقب شروقها باشتياق

تدفؤها كائناتها التي عليها تموت  بلاك

حبيبتي الارض بجبالها و   اشجارها و بحارها لم تقدر على غياب شمسها لمدة لم تتعدى يوما كيف اقدر انا ان اتحمل غيابك عدة سنوات

بلا نور الظلام اضطرني الى اشتراء شموع تنسيني نورك البراق

و الله دابت الشموع و لم تقدر على تعويض نور     شمس

ما قيمة ضوء الشموع عند حضور نورك شتان بين  ميت و عائش في الحياة

اعيش بالشموع في   غيابك دابت بمرور الايام و  الليالي و انا  انتظر نورك الفتان لاعيش من ثاني

كفاك جفاءا العمر قصير احدري ان تموتي  و انت في كياني ساحييك في روحي لتعيش معها بعد ان  ترحل  و تسكن العلالي

اعلم ان جثتي   ستبقى في قبرها وروحي تزورني و انت فيها تتدكر الحرمان

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق