]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ويحكي البوح

بواسطة: عباس السوداني  |  بتاريخ: 2014-01-27 ، الوقت: 20:32:45
  • تقييم المقالة:


حديث البوح

ويحكي الدمع عما يعجز البوح ..
وكأن أالبوح معتقل خلف قضبان الصَدر
ليفتح مدامع العين سيلا ﻻتدركه اﻻكمام .
وَجَنات أُحرِقَت لهباً .
وشفاهٍ تفطّرت مطبقة تحجز الكلم خلف غصة الروح الخانقة..
اين مني تلك اﻻوجاع
تتدفق في ذاكرة النسيان الحاضر عند
كل شربة ماء
واكلة احبها
ووسادة ثنيت ليتكيء
 وخبز التنور من يد والدتي
تتسابق اكفنا لتسرقه من طبق الخوص ولهفة المزاح ..؟
آآآه يا لتلك الجروح تفتقت من جديد ..
آهٍ يا ذلك الوجه البشير الضاحك ..
اين انت من سرابيل الدمع
وحسرات القلب ...؟
اين انت دلني بإشارةٍ تخبرني أنك موجود


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق