]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما بال هذا الشتاء !

بواسطة: Yazan Al Jarrah  |  بتاريخ: 2014-01-27 ، الوقت: 15:52:42
  • تقييم المقالة:

 

ما بال هذا الشتاء!!!

 

إن هذا الشتاء طويلٌ حقاً .. إنه قاسٍ أيضاً .. وباردٌ جداً ..

إن هذا الشتاء يتسع لكثير من المشاعر والكثير من الفرح والكثييير من الحزن, والكثير من الإنتظار أيضاً, إن هذا الشتاء مليء بأحداديث موجعة وأخرى تدفعنا إلى الإختناق, إنه مليء بالسحر الأسود ذلك الذي يجعل من النسيان أسطورة على قلوبنا, إنه يحمل الهذيان الموجع وتفوح منه رائحة البكاء .. لا أدري إن كانت دموعاً على تلك الأحلام التي باتت معلقة في الأفق البعيد؟!, أم كانت دموعاً على خيبات متواصلة لتجعل من السنة فصلاً واحداً ألا وهو الشتاء؟!

 

حتى الطرق أصبحت مكاناً لا يقود إلا لتلك النهايات المعقدة, مظلمة موحشة لا يتخللها إلا نور الحنين, نورٌ يشعل دفئاً لحظياً في قلوبنا المنهكة ليخرجنا من تلك البرودة ولكن ما نلبث أن نشعر بالدفء حتى تنهمر دموع الإنتظار, دموع الأمل, دموع الخيبة لنعود إلى ذلك الشتاء الرمادي المتطرف.

 

اعتدت قبل أن تغرب الشمس أن أجلس ناظراً إلى تلك السماء التي تشهق بقوة, تشهق بحُرقة لكنها لا تبكي, لا أدري هل تتجرع خيبة الغياب؟ أم تتذوق حُرقة الإنتظار؟, وأستمر رافعاً عيني باحثاً عن تلك السحابة الرمادية وأشعر بحُزنها وأقرأ قليلاً من دواوين الكآبة الخالصة لتستمر بالشهيق المؤلم وأنا أحترف الحُزن كاتماً البكاء.

فهذا الشتاء يجعل من كل الأشياء رمادية قاسية, أحاسيس متجمده, ويخفي تحت تلك المعاطف قلوباً متبعثرة جراء خيبة الغياب, قلوباً تكتب بأيادٍ مُرتجفة كلمات ليست كالكلمات متصنّعة الفرحة لكن إرهاق الجوى والجفا واضح بين تلك الحروف المترددة, لتتغنى بتلك الأغاني التي تتحدث عن الأمل, لكن هذا الشتاء يعزف تلك السيمفونية الحزينة, نعم يعزفها بروعة وإحساسٍ عالٍ وقسوة لا تضاهيها أخرى !

 

By: Yazan Al Jarrah & Unknown

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق