]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ضغط العقول

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2014-01-26 ، الوقت: 22:00:04
  • تقييم المقالة:

مع الأسف لا يمكن لأي آلة في العالم أن تقيس مدى الضغط الحاصل في العقول فقط تستطيع قياس ضغط التنفس و المجاري الهوائية ،و من المؤسف أنها لا تستطيع قياس عمق المحبة و لا حتى ضخامة الأحقاد ،بالرغم من العلم و الهندسة العظيمة التي يفتخر بهما العالم اليوم و لكنهما لا يزالان لا يستطيعان تفريغ تلك الشحنات التي تولد الضغط ثم الإنفجار ،ذاك الضغط الذي قد يأتي من العائلة ،المحيط ،مجال الدراسة ،ليس سهلا على أي شخص منا أن يفرغ ذاك الضغط وحده ،يحتاج لشخص آخر يتحمل عنه القليل و إلا فأنه سينفجر و يترك كل شيئ و يرحل لما لا نهاية ،و لكن هل التخلي عن مصدر الضغط يقينا من الإنفجار ،لا أظن ذلك فأما أننا عند ذلك سنتخلى عن أحلامنا أو أننا نحارب حتى النهاية ،لذلك أنادي كل من وجد ضغوطا في الحياة ،ضغوطا حتى في الدراسة ،لا تتخلوا عن أحلامكم و حياتكم بسببها و إن لم تجدوا شخصا تثقون فيه ،احفروا حفرة و احكوا لها كل شيئ و اردموها و سترتاحون ،لكن أرجوكم لا تفكروا في التخلي عن ما تحبون بسببها فلكل عظمة حساب و لن نبلغ القمة إن نحن فقدنا الرغبة و الإرادة فلا تتخلوا عن هذين الصفتين 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق