]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أيها الثائر!!!

بواسطة: محمد جهاد حمدان  |  بتاريخ: 2014-01-26 ، الوقت: 15:13:36
  • تقييم المقالة:
أيها الثائر!!!

إلى الكائن الثائر في بلاد الربيع  العربي, أنتبه, انا لستُ كافراً ولا طائفياً انا لست من قسم السودان ومن من قتل أطفال أفغانستان، انا لست من هزم الجيوش العربية في 6 ايام ولا من دمر لبنان، انا لست من اعدم صدام ولا من اسقط بغداد انا لم اقصف العامرية بحجة الصواريخ النووية، لست انا من رسم الصور المسيئة للرسول ولست انا من أهان القران والإسلام، لم أكون يوماً شريكاً في صبرا وشاتيلا ولا في اجتياح لبنان، لست انا من بنا غوانتانامو واعتقال المئات من الشباب في سجون لا إنسانية، انا لست سبب جوعك ولا من احتل الجولان انا لست من دنس القدس ولا سبب الحرب الاهلية في اليمن بل انا ذلك المجني عليه بكل مكان بتهمة الاسلام .

ليس ذنبي أنك تفكر بغباء ليس ذنبي انك لا تفهم رسالة الإسلام, لا أعرفك ولا اعرف كيف تفكر وأين درست علوم القران ولكنني عرفتك بعدما أدخلت الناتو لأرضك و لأرضي .. عرفتك عندما كانت الطائرات تقصف بن غازي وتقتل بسمة الطفولة في غزة ولبنان عرفتك من ملامح وجهك الحاقد على كل من هو انسان عرفتك في حصار اليرموك والتفجيرات في شوارع صنعاء ولبنان.

أنتبه, لا علاقة لي بمعاركك من اجل أن تكون السلطان, ببساطةٍ لأنها ليست معركتي مطلقاً.

 أنتبه, عليك أن تدع الأمة وشأنه, لا تتدخل في ما لا يعنيك , لأننا نعلم بأنك لن تنطق بشيءٍ إلا وفق ما يجيءُ لك من أوامر من امريكا وبيت الشيطان.

أنتبه وأفهم ما يحصل,, لا يعني عدائنا للاستعباد والظلم والفقر والجوع هو عداءاً للإسلام ! فما علاقة هذا بذاك ؟؟ وليس بالضرورة أن يكون كرهي للحكام العرب وجماعتهم الخونة هو " عِشق " لناتو وأمريكا وغبائك وقتالك للانسانية بحجة القران !

احذرك من أن تفتح معي حواراً بشأن كلابٍ اتخذتها من دون الله أرباباً ,, فما دخل أمير المدمنين أردوغان " سيّدك " بقضيتي, فلا تطلب مني أن امدحه, ولا دخل لقطر وجرذانها في ثورتي يا أحمق, أفهم, إن مَن يقبل بوجود  القواعد الأمريكية في أرضه لتستخدم  من أرضه لقتل أهلنا  في العراق هم ولاة أمرك الذين رقصوا مع المجرم بوش بالسيف رقصة النصر فرحاً باحتلال جمهورية العراق .

لا أترجاك , ولكنني أأمرك , بأن تصمت ولا تتدخل لأن مذهبتيك الحمقاء وغباءك السياسي هو من جعلك تفكر بهذه الطريقة وتصنّف الناس " هذا شيعي إذن ايران تدعمه ,, وهذا سني اذن السعودية تدعمه, هذا يتجاوز على القرضاوي إذن هذا رافضي, هذا سب العريفي اذن ثكلتهُ امه ! الخ " ..

دعوا الإسلام وشأنه، فالإسلام رغم انكساره, إلا انهُ لم يصل لمستواكم الضحِل.

قاتلوا لأجل الإسلام والعروبة فقط.

قاتلوا من سرقكم من أهان كرامتكم، من جلب العار لامتك ولا تقاتلوا بالوكالة دفاعاً عن دول ساهمت في نهب بلادكم وخيراتكم وقتل أبنائكم.

 

بقلم : محمد جهاد حمدان

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق