]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وحدتكم لابد منها

بواسطة: وجدي عزام  |  بتاريخ: 2014-01-26 ، الوقت: 11:06:39
  • تقييم المقالة:

في ظل التهديدات الصهيونية المتتالية بشن حرب قوية على غزة، والجرائم التي يرتكبها العدو بحق شعبنا الفلسطيني، واستفراده بأهل غزة من جانب وبمخيمات الضفة المحتلة من جانب آخر. أًصبحت "وحدتكم لا بد منها " دون نقاش أو جدل كيف لا وبسبب تفرقكم ندفع نحن الثمن الباهظ ونتألم في كل لحظة مره وألف مره؛ لأننا لا نستطيع التفكير حتى بمستقبلنا الذي أصبح جزء من عالم المجهول، وأصبحنا سلعة يتاجر بها القريب والبعيد. قد تعتبروا هذا كلاماً فارغ المضمون وتطاولاً على سيادتكم، ولكن هذه هي الحقيقة يا سادة نحن نتألم ونذهب نحو أحداث ضجيج قد تكون نتائجه سلبية عليكم وعلى مناصبكم وتنظيماتكم التي باتت تشكل خطراً على واقعنا الفلسطيني ككل. لماذا التفرق والنزاع؟! فطالما هدفكم واحد وطريقكم واحد أليست فلسطين هي البوصلة الرئيسية لديكم في مشاريعكم السياسية العظمى؟ أليس استعادة الأرض المغتصبة هو هدف من ضمن تلك الأهداف الهامة في سياساتكم؟! و أليس الإنسان الفلسطيني جزءاً من مخططاتكم الوطنية . ابلغونا إن كانت مشاريعكم السياسية لا تضمن ما نقول حتى نعمل على مساعدتكم في تغيير مخططاتكم السياسية التي أصبحت رميماً، كونوا صادقين مع أنفسكم ولو للحظة ماذا جنيتم من هذا الانقسام اللعين الذي فرق ولم يجمع؛ الذي مزق شرايين الحياة فينا ونسف معالم الوحدة بيننا، وخلق واقعاً مجتمعياً مختلفاً عما كنا عليه، الأخ أصبح يكره أخاه والنسب والحسب أصبح مرتبطاً بتلك النزعات اللعينة لماذا يا قادة فلسطين المغتصبة؟! بالله عليكم توحدوا؛ لأننا نحن من ندفع الثمن عامة الشعب المكلوم المغلوب على أمره، ولا تلتفتوا لتلك الحاشية التي حولكم؛ لأنها منتفعة وأصبحت عبارة عن حيوانات بشرية ميتة حيه تمضي في وطننا لتلتهم كل ما هو ناضج باسمكم انتم، وأصبحنا ندفع الثمن دون نقاش أو جدل؛ لأننا لا نستطيع الحديث أمام الطغاة ليس ضعفاً منا، ولكن لا نريد الحديث بلغة قد تزيل معالمكم ومعالم كل من يعتقد بأنه قادر على الاستمرار في الظلم. انتبهوا جيداً وتابعوا ما يحدث في الجوار، تابعوا الثورات التي كان الشباب وقودها الملتهب الذي سحق الطغاة، وشكل معالم طريق جديد لكل الشباب العربي، وراجعوا أنفسكم جيداً حول ما يتميز به شبابنا الفلسطيني؛ لأنكم تعلمون من نكون وماذا نستطيع أن نفعل لا تدفعونا بأن نلفظكم جميعاً، ونقود سفينة ستكون أعظم مما تتوقعون. هيا يا سادة لنجعل رأس الأفعى والكيان المسخ وأعوانهم من العرب المتخاذلين وعشاقهم العبيد يرتعبون من وحدتكم؛ لأن في وحدتكم عظمة تخشاها كل الأمم، تعالوا نعلن بأننا أخوة الدم والقضية والانتماء هيا يا عظماء نرتقي بشبابنا وشعبنا نحو مستقبل مشرق يمنحهم الأمل بحياة أفضل، ونؤكد جميعاً أننا سادة الشرق وقادة الوطنية ورموز الثورة الحقيقية على الطغاة المستعبدين.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق