]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ذهبت الماضية ولم نودع شيئا

بواسطة: الزبير غيث  |  بتاريخ: 2011-11-13 ، الوقت: 11:12:08
  • تقييم المقالة:

ذهبت الماضية ولم نودع شيئا

ذهبت الماضية .. ولم نودع فيها شيئا ، ناهيك عن طغاة ، طويناها ، لكننا لم نودعها ، وأقبلت الآتية .. تسير ذلقة ، ننتظر فيها الكثير ، وهذه فاتحتها .. فليكن ختامها كما شاء الله أن تكون

تلك الأيام ، يداولها الله بين الناس ، نحياها ونموتها ، بأفراحها واتراحها ، فليكن يومنا الجديد ، وعامنا القادم ، درجا في سلم ، لا دركا الى منحدر ، ولندعوه جميعا .. ربنا تقبل منا ، وأغفر لنا ، وأرحمنا ، انك انت الغفور الرحيم ،

وليكن تأملنا في رؤية الغد ، أن نسأل الماضي ، نتلمس معناه فيما سيكون قياسا على ما كان ، فغدنا الرائع ، هو الذي نملك فيه شئوننا ، لا تملكنا فيه ، نقود فيه شهواتنا ، لا ننقاد لها صاغرين ، وليكن هم هذا الغد .. حيطة نافعة ، وهمة مرجوة ، أما هم الزمان كله ، فحماقة خاسرة ، وعجز ذميم ، أبعدنا الله عنه ..

وليكن لنا في عامنا 2012، عملا يراه الله والاخرون ، لنترك لمن بعدنا أمانة ، لا قيود وأثقالا ، من جرائر أهمالنا وتفريطنا في شئون الدنيا والخلف القادمين ، لنستطيع أن نقول لهم ، ان واجبكم اعظم من واجبنا لاسلافنا ، فلنعمل في سنتنا القادمة ، بشرف وامانة ، لا لأن الاخرين يستحقون الشرف والامانة ، ولكن .. لاننا حقا لا نستحق البغضاء والكره ، ابعدنا الله عنها اجمعين

لن اطيل .. فالقاري يطيل الكلمة القصيرة بالتأمل والتفكير ، ويختزل الكلمة الطويلة للوعي والذاكرة ، وفي الاطالة رتابة وملل ، عفانا الله وإياكم منها ، وها نحن اليوم .. نقدم لكم مع العام القادم الزهرة المتصفحة لتروي لكم من فخامة هذه الحياة ما تمتلئ به آفاق الارض والشموس والاقمار ، فاذا ما قرئتموها بقلوبكم الرقيقة الناعمة ، فاذكروا حينها انها رمز حبنا لكم ، واذا تذكرتم الحب ، فاذكروا انه رمز الجمال الالهي والابداع البشري ،

فنرجوا ان تكون خاطرتنا وردة بظة في قلوبكم فاقبلوها بسلام امنين 

 

بقلم : الزبير غيث


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-11-13
    وليكن تأملنا في رؤية الغد ، أن نسأل الماضي ، نتلمس معناه فيما سيكون قياسا على ما كان ، فغدنا الرائع ، هو الذي نملك فيه شئوننا ، لا تملكنا فيه ، نقود فيه شهواتنا ، لا ننقاد لها صاغرين ، وليكن هم هذا الغد.. حيطة نافعة ، وهمة مرجوة ، أما هم الزمان كله ، فحماقة خاسرة ، وعجز ذميم ، أبعدنا الله عنه..
    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    حروفكم بماء الورد كُتبت وسطرت.
    ذاك العبق الذي لا بد ان نستنشقه املا ورضى.

    اخي الراقي بارك الله بكم وحفظكم.
    فلكم فكر مضيء لا يَظلم ولا يُظّلم.
    سلمتم بكل تقدير وتحية اعجاب.
    طيف

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق