]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أجمل حيوانات انقرضت

بواسطة: بكار المصري  |  بتاريخ: 2014-01-25 ، الوقت: 22:40:46
  • تقييم المقالة:

 

          الإنقراض سمة طبيعية بدأت ببدأ الحياة، مخلوقات تنقرض وأخرى تنشأ. وفي بضعة القرون المنقضية أنقرضت العديد من الحيوانات التي عايشنها وعرفنا عنها الكثير. سأذكر أجمل وأفضل 10 حيوانات منقرضة بالنسبة لي ونبذة عنها وصورة لها إن وجد. الغزال السعودي ( أنقرض في 2008 ) :           كانت الغزلان السعودية سابقا منتشرة بكثرة في معظم مناطق الجزيرة العربية ، وكانت تعيش في السهول الرملية والحصوية. وردت تقارير في الفترة الماضية بأن الغزال السعودي كان يعيش في سوريا والعراق والأردن أيضا ولكنها غير مؤكدة . تم إعلان إنقراض الغزال السعودي رسميا في 2008 ولكن يعتقد بأنه أنقرض قبل ذلك . السبب الرئيسي وراء إنقراض العزال السعودي هو الصيد الوحشي الذي كان يتعرض له من قبل السكان الأصليين . فقمة البحر الكاريبي ( أنقرض في 2008 ) :            تم إعلان إنقراض فقمة البحر الكاريبي رسميا في 2008 بعد بحث دقيق دام خمس سنوات ، مع أن آخر مشاهدة للفقمة كانت في 1952 . كانت فقمة البحر الكاريبي ضخمة وطويلة وقوية , ويمكن أن يصل طولها إلى 2.4 متر ، ووزنها إلى 270 كجم . السبب الرئيسي وراء إنقراض فقمة البحر الكاريبي هو الصيد الجائر الذي قام به البشر ، ولم يكن لها سوى مفترس واحد آخر وهو القرش. العلجوم الذهبي ( أنقرض في 1989 ) :           أكتشف هذا العلجوم العالم جاي سافاج في 1966 ، وقد أنقرض في 1989 فلم يرى أي علجوم ذهبي بعدها . كان العلجوم الذهبي يتمتع بلون براق ولامع , وهو أحد أنواع أسرة [ Bufonidae ] التي تحوي أكثر من 500 نوع , وكانت هذه الضفادع تسكن غابة مونتيفيردي الضبابية في كوستاريكا ، وقد كانت موزعة على أكثر من 10,000 متر مربع على إرتفاع 1,500 متر . يقال انها انقرضت بفعل خسران الموائل وأسباب أخرى . الببر القزويني ( أنقرض في القرن العشرين ) :           يسمى أيضاً بالببر الفارسي وقد أنقرض نتيجة قتله من قبل السكان الأصليين ، كان يسكن آسيا الوسطى , وقد كان الببر القزويني أصغر من الببر السيبيري والبنغالي حجما ، وميزه مخالبه الضخمة التي لا يتمتع بها الببور وقد امتلك آذان صغيرة وفراء طويل خاصةً على الوجه , تعرضت الببور القزوينية للقتل في كل مكان ، وقد بدأ الأمر بقتل بضعة ببور قزوينية في منطقة تبعد 180 كم عن اتبسار في كازاخستان منتصف القرن التاسع عشر ومنذ ذلك الحين بدأت أعدادها بالتناقص شيئا فشيئا بسبب قتلها ، هناك إختلاف في تحديد السنة التي أنقرض بها هذا النوع وما زالت هناك تقارير ترد عن مشاهدات للببر القزويني في مختلف أنحاء آسيا , ولكن آخر مشاهدة مؤكدة لهذا الببر تمت في 1948. طائر الدودو ( أنقرض في القرن السابع عشر ) :         أنقرض في منتصف القرن السابع عشر ، وقد كان من الطيور التي لا تستطيع الطيران ، يشبه في سلوكه النعام قليلا ، ولكنه أبطأ حركة وأصغر حجما حيث يبلغ في إرتفاعه المتر تقريبا وفي وزنه حوالي 20 كجم , وينتمي لجزيرة موريشيوس في المحيط الهندي ، وكان هذا الطائر نباتي بشكل كامل وقد كان يقتات على الفاكهة , كانت هذه الطيور تعيش على جزيرة موريشيوس مع بعض الحيوانات الأخرى ولم تعرف البشر فلم يكن لديها خوف من البشر , وصل البشر للجزيرة وأحضروا معهم العديد من الحيوانات التي لم تكن متواجدة على الجزيرة مسبقا مثل الخنازير ، القطط ، الكلاب ، قرود المكاك، والفأران . قامت هذه الحيوانات بالتأثير سلبا على الدودو وقام بعضها بالإستيلاء على أعشاش الدودو ومناطقها . حاول البشر تناول الدودو حيث لم يخف الدودو من البشر ولم يهرب منهم ولكن لحم الدودو كان قاسي وذو مذاق سيء . يرجح أن سبب إنقراض الدود يعود للإستيلاء على مناطقها وتدمير موائلها . ببر جاوة ( أنقرض في القرن العشرين ) :         يعود هذا الببر لجزيرة جاوة الإندونيسية وقد أنقرض في القرن العشرين تحديداً في العقد الثامن تقريباً. ببر جاوة ذو حجم صغير جداً إذا ما قورن بالأنواع الأخرى التي تسكن الأراضي الآسيوية، يتراوح وزن الذكور بين 100-140 كجم ويتراوح طول الجسم بين 200-245 سم، والإناث أصغر حجماً. تتميز عن بقية الببور بخطوط الجسم الرفيعة جداً، حجم ببور جاوة الصغير يعود لأحجام الفرائس المتوفرة. يعود سبب إنقراض ببر جاوة إلى قتله بوحشية والإستيلاء على مساكنه وتدميرها. الموا ( أنقرض في القرن الخامس عشر ) :            طائر الموا طائر ضخم غير قادر على الطيران، يصل إرتفاعه لـ 3.6 متر، ويزن حوالي 230 كجم. أتى شعب الماوري لجزيرة نيوزيلاندا موطن الموا في 1300 ميلادي، وقد قاموا بصيد الموا بشكل جائر. وفي عام 1400 ميلادي بدأت موائل الموا تُدمر والغابات تختفي فكان هذا سبب آخر لإنقراضها. أثر إنقراض الموا على حيوان آخر وأدى إلى إنقراضه وهو  صقر هاست الذي كان يعد الموا غذاء أساسي له. الكواجا ( أنقرض في 1883 ) :            كان شكل الكواجا مميز جداً فقد كان يملك خطوط على الجزء الأمامي من الجسد وكلن لون شعر بطنه بني فاتح ولون أقدامه أبيض . قتل آخر فرد من الكواجا في البرية سنة 1870 وتم إعلان الإنقراض رسميا سنة 1883 حيث توفي آخر فرد من الكواجا في حديقة حيوان في أمستردام , هولندا . كان الكواجا يعيش بأعداد هائلة في إقليم كيب جنوب إفريقيا. السميلودين ( أنقرض في نهاية العصر الجليدي ) :            يعد السميلودين أشهر القطط سيفية الأسنان وقد كان يعيش في الأمريكتين . يتراوح وزن السميلودين البالغ بين 55-470 كجم , وإختلاف الوزن يعتمد على النوع , وقد كان يملك ذيل قصير وسيقان قصيرة وقوية وعنق نامي العضلات وأنياب طويلة . يبلغ طول أنياب السميلودين حوالي 28 سم , وقد كانت هذه الأنياب هشة وليس لها القدرة على إختراق العظم أو تحمل الضربات القوية , ولهذا لم يقم السميلودين بإستخدام أنيابه خلال الإفتراس حفاظاً عليها، ما أن تسقط الفريسة في قبضته ويحكم سيطرته عليها كان يستخدم أنيابه بسرعة ودقة لتسديد ضربته وقطع الشرايين أو خنق الفريسة عن طريق القصبة الهوائية مما يؤدي لمقتل الفريسة فورا . أنقرض السميلودين في نهاية العصر الجليدي حوالي 10,000 سنة قبل الميلاد ، وهو الوقت نفسه الذي أنقرضت به العديد من الثدييات الضخمة العاشبة منها واللاحمة. الأيل الإيرلندي ( أنقرض قبل حوالي 8,000 سنة ) :            كان الأيل الإيرلندي ذو حجم هائل حيث بلغ إرتفاعه حوالي 2.1 متر عن الكتف , وقد كان يملك أكبر قرون على الإطلاق حيث يبلغ طولها من الطرف للطرف حوالي 3.65 متر ووزنها حوالي 40 كجم في حجم الجسد فحجم الأيل الإيرلندي يشابه حجم الموظ تقريبا . وهناك مجموعة واسعة من هياكل الأيل الإيرلندي متواجدة في متحف التاريخ الطبيعي في دبلن  .

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق