]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أجمل الجميلات

بواسطة: نور الدين  |  بتاريخ: 2014-01-25 ، الوقت: 20:30:25
  • تقييم المقالة:

قد تكون صورتها لا تروق للبعض ، بل تجرأ آخرون وجعلوها أقبح امرأة في العالم ، بل يتداولها من يجعلون الجمال من نصيبهم باستهزاء ، وهناك من قهقه في الفديوهات والأشرطة تشفيا من صورة امراة قررت أن تكون عظيمة رغم معاناتها مع مرض غريب يدعى بروجي رويد ، تبلغ من العمر 25 سنة لم تجعلها سنوات بكاء وتباكي على وضعها الصحي ، بل أصبحت نموذجا للإنسان الناجح ، رغم أن وزنها لا يتجاوز التسعة والعشرين كيلو غراما ، لكنها وزن شخصيتها أكبر من أن يقارن بكل أسوياء العالم .

تصوروا إنسانا يتهكم عليه العالم ، وأينما وليت وجهك في مواقع التواصل الاجتماعي وجدت صورتها مقرونة بالقبح ، وتصوروا كم من النظرات تواجهها الفتاة والتي فقدت النظر بعينها اليمنى بسبب مرضها العصيب الذي تعتبره  نعمة رغم كل شيء ، حقيقة نعمة لأنه كشف مدى الحقد الذي يحمله البعض مجانا على أشخاص لا ذنب لهم في ماهم عليه .

ليزي فيلاسكيز مواطنة أمريكية ، قررت أن تخوض حربا ضروسا ضد المرض  و ضد عيون السوء ، فواجهت الحياة بشجاعة لا يمتلكها من نال من الجمال ما تحظى به "ميسات" الجمال ، كان هدفها أن تحصل على شهادة جامعية فانتزعتها ، وأصرت على أن تصبح كاتبة فأصدرت كتابا بعنوان " كن جميلا ، كن أنت " و استطاعت أن تتحدث في وسائل الإعلام محققة رغبتها الثالثة ، ليس فقط لتقول للناس أنا هنا موجودة ، بل لتعطيهم عبرة أن النجاح مقرون بالعمل لا أكثر ، رديف إرادة قوية . 

فهل نستطيع أن نكون جميلين مع ذواتنا ، ونكون نحن كما تمنت هذه الفتاة التي تعلّمنا الجمال وتعلما التواجد . فكم اعتذارا يكفي لهذه الشابة ، وكم شكرا تستحق ، و كم "لايك" يستحق جمالها الذي يظهر قبحنا الفاضح . 

ملاحظة : رأيت صورتها البارحة صدفة في مواقع التواصل الاجتماعي كدليل على القبح ، و قرأت مقالا يتحدث عن جمالها في جريدة إليكترونية اليوم ، و شتان بين اليوم والبارحة . 

وشتان بين القبح والجمال وقد قال الشاعر :

ليس الجمال بأثواب تزيننا ...لكن الجمال جمال العلم والأدب . 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق