]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

ضباع البراري الافريقية

بواسطة: الزبير غيث  |  بتاريخ: 2011-11-13 ، الوقت: 11:07:09
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

ضباع البراري الافريقية

ترتدي ربطة عنق وحـذاء

 

 

  ضبع البراري الافريقية .. يقتات على الجيف وبقايا الطعام .. لا يصطاد ، ولا يركض وراء فريسته ليأكل من عرق جبينه .. فهو يظل جاثما مختبئا ريثما ينتهي الاسد من الصيد ويشبع .. والضباع في الادغال أو البراري الافريقية ، رغم أن لها أنياب حادة ومخالب جارحة ، فهي لا تأكل إلا فتات الطعام الفاسد او المتروك .. لذا فهي لاتحظي باهتمام البشر كثيرا ، وعناية دارسي الحيوانات .. وبعض الضباع الافريقية .. ليست قوية ، فهي هزيلة ضعيفة ، تنقصها المعادن والفيتامينات وماء الحياء .. لذا فهي تنتهج في مزاحمتها لمنهاج هزيل ، لتعطي الرشاوي ، وتقدم تنازلات عظيمة من كرامتها ، ترهن جواز سفرها وبطاقة الهوية ، وتجعل من انفها يمرغ التراب تحت شسع نعل كُليب .. ولا يهم الضبع الافريقي ولا يعنيه الجود ومكارم الاخلاق وشرف المهنة وعادات الاجواد والفرسان ، فكل ما يعنيه هو عظم فخد فريسة تُرك ليتعفن ويفسد بالدود والتراب .. والضبع يجري ويهرول ليظل تابعا ، ولو شاء ان يذود بجبينه وخيانته وغدره وفساد اخلاقه واسهامه في قتل اصول مهنة الصيد وشرف ميثاقها .. والضبع من الادغال الافريقية .. وهو ما يعنينا امره .. ونخصه هنا .. ظن انه اسد ذاع صيته وارتفع شأنه ، رغم كونه لا يقدر ان يلتفت وراءه ليرى سوأته .. ولا يشم رائحة الهشيم في مكارم اخلاقه عفواً .. ايها الضبع والضباع .. سواء آكنتم في البراري الافريقية او باقي قارات العالم ، فما عنيتك في كينونتك تحديدا ، لكني .. اعزو كل ما اراه من سوء الى فعالك التي اندت جبين القرود والاسود على السواء .. عفوا .. ايها الضبع والضبعة .. فما انت بحيوان ، ولا انت بانسان اكتملت رجولته وفحولته ، فتعفف عن هبات ما تحت " الطاولة " ، وسهرات الفجور والمجون ، او الطعن في اشراف الاعمال ، والتنصل من بعض الاخلاق ان كانت لك او عندك ، و وجدت .. اما اليوم .. فضبع البراري الافريقية او الاغريقية .. صبغ جلده وسّرح شعره ، وصار يرتدي بدلة وربطة عنق حرير ، وانتعل حذاء صنع من جلود الخيل والتماسيح ، اشترى سيارات مكيفة ، زجاجها مظلم .. اصبح من اصحاب الاطيان والاعيان ، وهرول له الجردان بالفحم والشواء .. صار يتحدث اليكم عن الاقتصاد والغلاء ، بعد ان نهب ملء اليدين واصبح من اصحاب الملايين .. صار يتكلم عن قاعدة العرض والطلب ، ويعززها بحكمته " السوق عايز كده " ، يتشدق بالمنافسة والبقاء للاقوى ، صار له شركة ومطعم ومزرعة ومصنع علكة ، و وكالات تجارية عن شركات قد تكون وهمية ، يورد ما هو بقايا الجيف ويحقننا بالدم الحرام ، تشبت بطوق التطاحن وركب امواجه ، ونسى ( انه مجرد ضبع … ) الضبع في البراري الافريقية او الاغريقية .. تخلى عن الحياة البرية والادغال ، يرعى مؤتمرات وندوات ، ولبس ربطة عنق حمراء وبدلات ، ليعوض ما عنه فات ، ويحلم بما هو آت ، هيهات ثم هيهات .. فما فاته من الامس فات ويايها الضبع .. ان جاز لي النداء .. فشل مسعاك وخاب مبتغاك ، مخاضهما ميت .. غرتك زبانيتك وغوتك ، فما زرعته شمالك تحصده اليوم بشفاهك قبل يمناك ، انتبه الاخرون لطعامك وفعالك وما له تسعى ، فما احبوك وكرهوا فعالك ، فابتعدوا عنك ونبذوك .. وصار حديثك من الامس ، وقريبا سيكون من اساطير الاولين الذين هم عن صلاتهم كانوا من الساهين ، ستخرج من الغابة والبراري والصحاري والجبال وسفوح الوديان .. ولن تجد اسودا وصيودا ،تقتات بعدها على ما تركته ، وستجلس تحت ظل شجرة ان وجدت شجرة ظليلة ، تبكي وتندب فعلك وفعالك ، بعد ان تقوس ظهرك واحدودب ، وشلت يمينك قبل شمالك ، بعيونك الكسيرة الوقحة تطلب رأفة المحسنين ولا اظنك تجدها ، فما كان منك وانت تضبع ، ادمى القلب والفؤاد ، وجرح الخاطر والهب فتيله ، وما تركتَ للاخرين لك في افئدتهم مكان ولا عذر .. ايها الضبع الافريقي اللعين ، وما كل ضبع افريقي لئيم لعين .. ما نفعك اليوم ان كنت يوما سمين ،و لا ما جمعت يداك وفعلته من امر مهين .. ابكي العين واندى الجبين ، او ان تسبح في وحل الوسخ .. فقد انتبه الاخرون ، وصرت تسوّق ما اجتررته ، لا تجد مشتريا ، فخابت تجارتك ، وضاعت امالك قبل ان تصيدك بندقية فارس لا اظنك تغفل ايها الضبع كينونتك الان بعد وصفى وقولي .. ولا اظن القراء غاب عنهم فهم من عنيت .. فقد ابنتُ .    بقلم : الزبير غيث
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق