]]>
خواطر :
سألت عنك جزر الأوهام ، غرقت مباشرة في مياه البحار، بعد السؤال...سألت عنك الوديان، جفت مياهها قبل حتى إتمام السؤال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القطة :ح 2

بواسطة: نور الدين  |  بتاريخ: 2014-01-24 ، الوقت: 21:03:48
  • تقييم المقالة:

أسدل الليل ستائر السكينة على المدينة ، و انطفأت شعلات البيوت ، و صاحبنا لا يزال ينظر للقطة وهي تحتضر ، لم تستطع إسعافاته ولا كرمه أن يبعث فيها نزق الشغب  ، بين الفينة والفينة يرى بريق عينيها في ظلمة دامسة . كاد يتسلل إليه الرعب ، فهم بإضاءة المصباح لولا استفاقة شجاعته لتتدارك خشيته من الظلام  . يحس هذا القنوط و ذلك الإحساس الغريب كلما كان و حيدا ، كم يكره أن تفارقه زوجته و أبناؤه . بل يحب الأنس في حضورهم لكأنهم يبعدون عنه بعبعا كان يستفز استقرار طفولته ، لا يحب عندئذ القطط و لا الجرذان ، كانت روحه ترتعب كلما طبعت أمه قبلة على وجنته ، فما إن يستولي السواد على غرفته حتى تتراءى له حياة الليل الزاخرة بالرعب والمشاهد الملعونة فينزوي متكورا في غطائه في زاوية صغيرة من سريره مسترقا النظر إلى تلك المخلوقات البشعة وهي تعيث مرحا و قهقهة من فعلته ، تتجرأ فتتلمس بدنه بمخالبها البارزة المعقوفة ، كم مرة منع زوجته من إطالة الأظافر فلازالت تثير في نفسة تقززا ما . تذكر عندما خاصم  زوجته وأخذت أبناءه الثلاثة إلى بيت أهلها ، كان ذلك منذ عامين فقط ، لو لم يتدارك  لياليه السبعة بالصلح مع زوجته لعبثت به جنية الليل . ما أن يسد عينيه حتى يلتهمه عالمها ، فتتلبسه الرغبة في البقاء هناك ، ليترتشف أقداح المودة من يديها و يرقص على نغمات  سحر جمال خلاب لا تبعثره غير أظافرها الطويلة ، التي تحز في نفسه ، اشتطرت عليه الزواج إن أرادها تستجيب لرغبته في تقليمها . رأى عيون القطة تزداد اتساعا وشيئا فشيئا تتجسد صورتها على طرف السرير ، كان متقوقعا على ذاته بجانب الحائط .تقرفص جالسا يلف رجليه بيديه دافنا رأسه بين ركبتيه ، فضحت الفاتنة ، وهي تقول : منذ متى تخاف من حبيبتك ؟" رفع رأسه ليجد نفسه في بسنان قصرها المتفتحة أزهاره والرقراقة عيونه ، وجد الشمس هناك ساطعة منيرة بهية لا تغيب أبدا ، وجد ما زرع في قلبه الطمأنينة و أزاح عن قلبه غمة الخوف ، وكشف عنه سقم الرعب .     


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق