]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وطني

بواسطة: حمادة تمام  |  بتاريخ: 2014-01-24 ، الوقت: 07:20:48
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

لا  انا حازف عشان خاطرك
ولا اسف اذا كان الكلام ناشف
ومش خايف اكون محبوس
ولا دبوس على كتفك
وانا شايفك ساعات بتدوس
واحساسي مخوفني
على بكره يكون منحوس
ولا يمكن اكون تابع
ولا خامس ولا سابع
ولا يحن الخشب للسوس
مشيلاشي البلد ناسها
وحراسها خدوا المفاتيح
ولا شافوا البكا مره
ولا سمعوا غنا المجاريح
ولا حدود السما فاضيه
ولا طيري يعديها
مفضيها عشان طيرو
ولو غيرو يجيب تصريح
فتسمعني وتجمعني
وتقسمني على بابك
توزعني على اصحابك
لا انا غاوي  ولا ناوي
اكون من ضمن محاسيبك
ولا اسيبك تكون عنتر
ولا عمري حكون عبله
ولا طبله في ايد حاوي
ولا غنمك ولا ديبك
انا ماشي في سكك ضلمه
وحر الشمس كاويني
ولا ضحكك مطمني
ولا نيلك بيرويني
انا ماشي وشايل وطني
مسافر بس لسنيني
يشيل مره واشيلو مره
لحد الصبح ما يجيني

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق