]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( لا بلْ إني أعلّمْ )

بواسطة: صادق جعفر  |  بتاريخ: 2014-01-23 ، الوقت: 23:35:48
  • تقييم المقالة:
لا أعْلمْ حقاً لا أعلمْ !!!


لا أدْري فالأمْرُ غريْبٌ جداً
ما السّرُ إذا غابّتْ أحْزنْ !!!

وإن حظّرتْ يزداد بهائي 
ويسْري فيْ جسدي برداً

مشْغولٌ لا أذْكرُ شيئاً
وأفيْقُ إنْ قالتْ لي أهلاً


لا أعلمْ شيْئاً لا أعلمْ


أ معْقوْلٌ إني فيْ صحْوٍ
أمْ إني فيْ طيّفٍ أحْلمْ

أ بهذا العمْرِ إمْرأةٌ تأسْرني 
والحبُّ بخريْفِ العْمرِ لايرْحمْ ؟!

ومَنْ يعشْقْ كصريْع الخمْرِ
هرَّمٌ : بصوْتِ الرّيْحِ قدْ يُهْدّمْ


ماهذا فعلاً إني لا أعلّمْ !!!


بجفْنِ عيوْنها ساحاتٌ
لغاباتِ نخيْلٍ فيْها تُزْرعْ

لا نهْرٌ سيجْري ليرْويْها
والتّمْرُ لضوْءِ عيْونها يطْلعْ

وثمارُ نخيْلها لذاك الفّمْ
وكّفي تدْنوا لها كيْ تقْطعْ


منْذُ شهوْر تراني لا أعْلّمْ ؟؟؟


أوْ فيْ آتي الأيامِ سأعْلم
أوْ سأبْقى أدوْرُ بهذا الوهّمْ

فيّ خوْفاً إني ساخسّرها
لذا أنا باقٍ ولها لنْ أتقدم

لكني أعْرفُ شيْئاً لا غيْر
لصمْتي هذا إني سأنْدمْ
       
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق