]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(63) مقال: محمد سراج - سكرتير التحرير بجريدة المساء - 25 يناير .. بين الأمس واليوم وغداً

بواسطة: محمد سراج  |  بتاريخ: 2014-01-23 ، الوقت: 21:07:05
  • تقييم المقالة:
25 يناير.. بين الأمس واليوم وغداً  عندما يأتي المساء محمد سراج نشر في المساء يوم 23 - 01 - 2014 منذ أحداث 25 يناير 2011 حتي الآن.. للأسف 3 سنوات مظاهرات وإضرابات ووقفات احتجاجية ومطالبات وانتخابات واستفتاءات ومليونيات هنا وأخري هناك.. كنت أتمني مليونية واحدة باسم مصر ومليونية للبناء ومليونية للعمل ومليونية لوجه الله فنحن وشبابنا ودولتنا مشغولون بالمليونيات لنجد مصر امتلأت بالأجانب والدخلاء والوافدين الذين احتلوا أماكن شبابنا ووظائفهم.  .. أنا شخصياً وجدت أتوبيساً لإحدي الشركات يحمل عمالاً فيلبيين ومشاريع أخري تشغل لديها أفارقة وأجانب.. وفي المقابل أجد شبابنا زهرة مصر علي المقاهي أو في المظاهرات بين معتقلين أو قتلي أو مصابين.. ما ذنب الخمسة والعشرين جندياً شهداء الأمن المركزي في رفح. كفانا صراعات ونزاعات وخلافات.. خيرة شبابنا يا سادة تضيع هدراً.. أفيقوا يرحمكم الله.. ادعوا الله العلي القدير أن يوافق يوم السبت 25 يناير بعد غد عيداً للتوافق بين المصريين بجميع فئاتهم وطوائفهم وأحزابهم ويتفقوا علي قلب رجل واحد أن مصر فوق الجميع وغنية بشبابها وبثرواتها التي اختصها الله بها عن العالمين ونداء للحكومة بوزارتها الثقافة والشباب والرياضة.. اعترفوا أن المقاهي والنواصي نجحت في جذب الشباب عن برامجكم الورقية فقط وتسديد فواتير علي الورق لميزانية الدولة.. يا سادة أنزلوا للشباب ببرامج تواكب لغة العصر هذه مهمتكم والدولة تعتمد الملايين من أجل ذلك وراجعوا ضمائركم لماذا بيوت الثقافة ومراكز الشباب خاوية علي عروشها وهروب الشباب منها.. ورغم كيد الكائدين مصر غنية بشبابها.  January 25 .. Between yesterday , today and tomorrow When evening comes Mohammad Siraj published in the evening on 23 - 01-2014 Since the events of January 25, 2011 until now .. Unfortunately 3 years demonstrations and strikes and to stop the protest , claims, elections and referendums and Mleoniat here and another there .. I wish one million-man march on behalf of Egypt and Magdy Rady for construction and Magdy Rady Magdy Rady and to work for God , we and our young people and our nation are too busy to find Balumblyonyat Egypt were filled with foreigners and outsiders and expatriates who occupied the places of our young people and their jobs . .. I personally found a bus to one of the companies holds Filbyan workers and other projects have operated Africans and foreigners .. In contrast, I find the flower of our youth Egypt Ali cafes or in demonstrations between prisoners or kill me or injured .. What is the guilt twenty-five martyrs of the Central Security soldiers in Rafah . Enough of conflicts and disputes and disagreements .. The finest of our youth , my pillow in vain .. Wake mercy of God .. Claimed God Almighty that falls on Saturday, January 25th the day after tomorrow a holiday for consensus among Egyptians of all categories and sects and parties and agree on the heart of one man that Egypt is above all rich and its youth and wealth that Achtsa by God for the Worlds, and appeal to the government Bozartha Culture, Youth and Sports .. Confessed that cafes and Nawasi succeeded in attracting young people from your programs paper only and pay bills on paper to the state budget .. Sirs lowered Youth programs keep pace with the language of the times and the state of this mission depends millions for it and reviewed your conscience why houses of culture and youth centers all empty, and the flight of young ones .. Although Kidd Alcaidin Egypt is rich in its youth .http://www.masress.com/almessa/224774

http://www.maqalaty.com/profile/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%AC-4971

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق