]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العيش في الماضي ..

بواسطة: عبدالمنعم محمد غازي  |  بتاريخ: 2014-01-22 ، الوقت: 21:20:12
  • تقييم المقالة:

عندما سألت احد المعلمين الذين تدربت علي ايديهم : ما هي الاشياء التي اثرت عليك في  حياتك ؟ فكتن رده عجيبا وقال : انا هنا الان في هذا الوقت وبهذه الصوره اما الماضي فقد انتهي بكل ما فيه وانا لا استخدم قصص الماضي لكي يتقبلني المجتمع . فقلت له ولكن اليس الماضي جزءأ من حياتنا ! فقال : نعم ولكنه كان , اما الان فليس له وجود فلو عشت فيه فستجد انك ستعاني منه . ثم اقترب مني وقال : دعني اسالك : هل السياره تسير بوقود الشهر الماضي فقلت : لا , بل بالوقود الذي وضعته اليوم ثم سأل : والطائرة هل تطير بوقود الشهر الماضي ! فقلت : طبعااا لا لانه نفذ وانتهي , فقال : تماما مثل ماضي الانسان هو فقط تجارب وخبرات وعلم ومهارات لا اكثر ولا اقل ولكن معظم الناس يعيشون في الماضي فلو كانت تجاربه سلبيه فهو يشعر بالحزن وفي وقته الحالي مع ان ما حدث له كان في وقت ماض , ولو كانت تجارب الماضي ايجابيه ويقارن الشخص بين هذه التجارب وكيف انه كان سعيداا ويقارن بين ذلك والوقت وبينه في الوقت الحاضر فيسبب لنفسه الشعور بالاحباط وبسبب هذه المقارنه . ثم نظر في عيني وقال : يا ابراهيم يستطيع الانسان ان يعيش بجسده في اي وقت مضي ولكن يستطيع ان يعيش بأفكاره وذهنه وبذالك فهو يشعر بنفس الاحاسيس التي شعر بها عندما كان في الماضي فلو كانت سلبيه تتراكم وتصبح قوة تعمل ضده , فلو اردت ان تكون فعلاا سعيدااا كن في الوقت الحاضر ..

                                                                   ابراهيم الفقي . من كتاب التفكير الايجابي .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق