]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سيادة الرئيس

بواسطة: عباس السوداني  |  بتاريخ: 2014-01-22 ، الوقت: 17:25:39
  • تقييم المقالة:

سيادة الرئيس ـــــــــــــــ انا ياسيادة الرئيس  لن تقتلني رصاصاتكم  صوبوا على صدري 
على نحري 
اينما شئتم 
لن اموت بطيشكم 
لكنني ياسيادة الرئيس 
تقتلني كلمة 
وانت لاتملك الكلمة ..
تعذبني البداوة 
وانت تقبع في خيمةٍ هرمةٍ
على اطراف بادية 
انا ياحضرة الرئيس
بلد هجرته الطيور 
انا قبر من صنع ايديكم 
خُضِّب بحِنّاءِ الاحِبّةِ
انا وطن يحسد الاوطان 
لكنّني لن أموت ياسيادتكم 
ﻻنّي آخر اﻻحياء...

سابعث في الارضِ نبيا
احمل رسالةَ المجدِ ..
سأعلّم اﻻبناءَ كيف يكونوا اتقياء
كيف يكونوا اقوياء..
كيف التسامحَ
كيف اﻻمانةَ
كيف البناء ..
سأعلّمُهُمْ 
كيف يكون الحبّ 
في زمن الضياعِ
وهم يحملون بذور الشهامة والإباء ..
كل اسقاطاتكم سامسحها
ياحضرة الرئيس ...
قد بعتم الشرفَ ﻻسيادِ الرذيلةِ 
وبعتم الوطن ﻻربابِ النزاعِ 
فماذا بعدُ.؟؟


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق