]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قلوب خائفة

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2014-01-21 ، الوقت: 22:31:00
  • تقييم المقالة:

تأكدوا أن قلوبنا معظم الأحيان غبية و جبانة ،لذلك تحايلو عليها قليلا عندها سيغادركم الخوف إلا مالا نهاية ،صدقوني ،قلوبنا لا تحتاج إلى شخص مترقب ،تحتاج شخصا يحسسه أن كل شيئ على ما يرام و أن الدنيا بخير ،أذكر في قصة حكتها لي أمي أنه قديما كان هناك حارس لميتم عندنا بالبلد ،كان محبا للأطفال و لكن الميتم كان وسط غابة كثيفة كل الأولاد كانوا يخافون ليلا و كان هذا الحارس مناوب بالليل ،فعندما يحل الليل يرفع صوته قائلا :ناموا يا أطفال فليلنا جميل و صباحنا لعب و بهجة ،ناموا فحارسكم لا ينام و هو يحرسكم ،ناموا بهناء ،كان الأطفال ينامون بهناء و من دون خوف ،و لم يكتشف أحد أن ذاك الحارس الليلي كان أعمى لا يرى شيئا ،هذه هي القلوب تحتاج لشخص يطمئنها و تحتاج للتصديق .......أليست هي كذلك


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق