]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أيمكن أن يكون القرآن قديماً؟/غوتِه - ترجمة نزار سرطاوي

بواسطة: نزار سرطاوي  |  بتاريخ: 2011-11-12 ، الوقت: 22:20:31
  • تقييم المقالة:

 


 

 

أيمكن أن يكون القرآن قديماً؟ *
للشاعر الألمانيغوتِه **

ترجمة نزار سرطاوي

 

أيمكن أن يكون القرآن قديماً؟


مسألة لا تستحق أي اهتمام!
أيمكن أن يكون القرآن مخلوقاً؟

 

هذا ما لا أعلم عنه شيئاً!
لكنّ كونه بلا ريب أعظم الكتب جميعاً، 


فهذا ما أومن به، كما ينبغي على المسلم. 
أما أنّ النبيذ لا بد أن يكون فديماً، ***


فهذا ما اعتقدته دائما؛
أمّا أنّ أمره كان قبل الملائكة،


فيمكن تعليم ذلك باعتياره حقيقة.
فالشاربون، كيقما كانت هذه المسائل،


ينظرون إلى وجه الله، ولا يخافون  شيئاً .

 

--------------------------

 

*يشير غوته هنا إلى ما يعرف في التاريخ الإسلامي بفتنة خلق القرآن، التي برزت في عهد الخليفة العباسي المأمون. فقد أراد المأمون أن يحمل الناس – خصوصاً العلماء – على القول بأن القرآن مخلوق لا قديم. وهذا قول المعتزلة، الذين رأوا أن كلام الله مخلوق من جملة المخلوقات وليس وصفاً من أوصافه قائماً منذ الأزل.

 

** ولد الشاعر الألماني يوهان فولفغانغ فون غوته في فرانكفورت في عام 1749.وقد أظهر نبوغاً في سن مبكرة من حياته. إذ استطاع الإلمام باللغات الإغريقية واللاتينية والفرنسية والإيطالية وعمره لا يتجاوز ثمانية أعوام. 

 

لم يتلق غوته تعليماً رسمياً منتطماً في بداية حياته حتى عام 1765، حيث شرع بدراسة القانون في لايبزغ وستراسبورغ بناء على طلب من والده. وخلال تلك الفترة حقق بعض الشهرة من خلال أشعاره وقصائده الغنائية.

 

 بعد أن استكمل غوته دراسته الجامعية عام 1771 عاد الىفرانكفورت ليمارسالقانون، لكنه انشغل في كتابة مسرحية "غوتس فون بيرليشنغن" (1973). وقد اكتسب غوته من نجاح هذه المسرحية شهرة واسعة في الساحة الأدبية الألمانية. ولم يلبث أن استدعاه دوق ويمر لإدارة مسرح البلاط. علاوة عى اشتغاله عدد من المهام السياسية إلى جانب أنشطة واهتمامات أخرى متعددة. 

 

إضافة إلى اشتغال غوته بالأدب، كان له شغف واهتمام خاص بالعلوم يفوق في كثير من الأحيان اهتمامه بالكتابة. فقد قضى الفترة ما بين عامي 1786 و 1790 مسافراً في أنحاء إيطاليا حيث أجرى العديد من الأبحاث والدراسات العلمية.

 

 في 1794 نشأت بينه وبين الشاعر والفيلسوف والمؤرخ الألماني فريدريش شيلر (1759 – 1805) علاقة صداقة. وقد عمل الاثنان معاً على تطوير أسلوب جديد في الكتابة يعرف باسم الكلاسيكية الويمارية. وقد أصبحت هذه التسمية عنواناً لحقبة أدبية. 

 

تعتبر مسرحية "فاوست"  أشهر أعمال غوته. استغرقت كتابتها ما يقرب من 57 عاماً. صدر الجزء الأول منها عام 1808. وانتهى غوته من الجزء الثاني عام 1831 وقد بلغ من العمر حينئذٍ 81 عاماً، وذلك قبل وفاته بعام واحد. لكنها صدرت بعد وفاته

 

من أعمال غوته الهامة "إغمونت" (مسرحية، 1788)، "التدريب المهني لـ ويلهلم مايستر" (رواية، 1796)، "علاقات مختارة" (رواية، 1821) "رحلات ويلهلم مايستر" (رواية، 1821)،

 

عرف عن غوته إعجابه واهتمامه الشديدين بالشرق وبالإسلام وبالنبي محمد وبعض الشخصيات الإسلامية كالحافظ الشيرازي. فقد كان في أيام دراسته الجامعية يطالع القرآن. كما تجلى إعجابه بالإسلام في العديد من أعماله الشعرية، خصوصاً في سلسلته الشعرية "الديوان الغربي الشرقي." كذلك فقد وردت في الجزء الثاني من مسرحية "فاوست" إشارات متعددة إلى حكايات "ألف ليلة وليلة."

 

توفي غوته في ويمر في 22 آذار / مارس 1832 بعد إصايته بالحمى. ودفن جثمانه هناك في الضريح الملكي في المقبرة التاريخية التي دفن فيها أيضاً صديقة شيلر.

 

*** الخمر في شعر المتصوفة يستعمل كرمز للإشارة إلى حالة الوجد المرتبطة بالحب الإلهي. ومن ذلك قول ابن الفارض في مطلع قصيدته الميمية:

شـربنـا عـلى ذكـر الحبيـب مدامـةً

سكرنا بها من قبل أن يُخلق الكرمُ

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-11-13
    الدكتور نزار السرطاوي بارككم الله.
    في الحقيقة مقال له صدى في النفس, وعلى مختلف الاصعدة.
    خصوصا انه يتحدث عن امر مهم يرتبط بنا و يرمز لنا وهو كل حياتنا.
    والذي يسعدنا انه انصف ,, وبكل الوصف كان راقيا نبيلا ومفكرا.
    لا اجد كلمات شكر تجزيكم ما كتبتم سوى.
    حفظكم الله وسلمتم من كل سوء.
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق