]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المعنى بين الخط والحرف

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2014-01-19 ، الوقت: 12:22:38
  • تقييم المقالة:

نحاول جاهدين اختيار الكلمات لتعبر عما بداخلنا من مشاعر  وأفكار

نتمنى أن نصيب ولانخطىء ...ألاّ نغالى  وننقص

ولكن كثيرون بيننا يهلكون أنفسهم بالكلمات  بل بالحروف ...بل قد تكون الهلكة حتى بحركات الحروف

فيغالون فى الوصف ...مدح كان أو ذم

يشكرون ويجحدون ...دون التحقق هل فى صواب أم خطأ

لغتنا العربية لغة عظيمة فى التعبير  كل كلمة لها مدلولها المختلف فلا ترادف فى اللغة 

فلا معنى أن يكتب أحدنا ..هذا العدو...وهو يقصد هذا المنافس أو هذا النّد

فالعدو شخص يريد لك المكروه وتبادله ذالك

والمنافس  مابينكما هدف مشترك يريد كلاكما الحصول اليه وقد تكونا حبيبين وصاحبين

والنِّد هو مايكافىء فى العمر ..أو المكانة ..أو الصفات مع اختلافها.............ولا يشترط أن يكون بينكما خلاف

قس على ذالك مرادفات الكلمات

الاسراف فى الكلام طغى التعقل  .فرأينا كلمة كفر.تجوب الأحاديث على بشاعتها

وكلمات السب الفظيع أبشعها وأحقرها

وكذا المدح نال أغلاه .فصار الكمال يلحق بمن برزت فضيلة واحدة 

الحياة قصيرة ولاداعى أن تفعل بنا الكلمات فعلها وتوردنا المهالك

 

توقفت أما آيه شهيرة فى القراآن ..آيه الوضوء

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ

نجد فى الآية أرجلَكم إلى الكعبين معطوفة على وامسحوا برؤسِكم

إذا للأرجل المسح وليس الغسل

هكذا كان سؤالى  فأجابتنى من تعلم عنّى لو كانت معطوفة على رؤس لكسرت ..ولكن نجد أرجلَكم  تنتهى كلمة أرجل مفتحوة ..أى هى معطوفة على وجوهكم ...فحكمها الغسل .وذكرت لى أيضا أن هناك رواية أخرى  أرجلكم بالكسر .....وتللك الرواية  مقترنة بحديث عن الرسول فيمامعناه  فلتحذر أعقاب من الار لم تتقن الوضوء.............وفى الرواية الثانية تخفيف للمريض 

 

هذا المثال لأثبت أن ليس التدقيق فى الكلمة مطلوب بل فى الحرف ...بل فى حركة الحرف......وبعد كل ذالك وجب الاستغفار عن خطأ قد جهلناه دون علم

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق