]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خلف جدران المستحيل .

بواسطة: إنجي علي  |  بتاريخ: 2014-01-18 ، الوقت: 21:30:19
  • تقييم المقالة:

 لم يكن أبداً قَراري ..



قَـدر!
واحترق القلب .
علي جسد الغياب.

-الشوق .
أستوطن.
تشبث.

جلست وحيدة 
أُناجِي ظلّك.
أحاول اْستراق
الـابتسامة الضائعة ..

لكن !!
شيءٌ بداخلي أشعل لظى،.
أحرق عروقي المنزوعة النبض،

فــ جاشَت في نفسي، أشياء مبعثرة.
لا ملامح لها.. تدفقت في أعماقي .
تحت لهيب الجمر .

تسربلت لتصل إلى جوفي..
والحناجر ترتجف .
وتتوارى بذور الحنين !

أظل أتأرجح .
تجردني قوافل التعب .
أهرب بـ ذآكرتِي بعيداً .
فأدرك أنك هنا !!
تسكن بين المسام وتحت الجلد.
ومسافر في دمي.
محتَفظاً بـ كل شيءٍ. 
بكل التفاصيل !

وعالقة أنا في خَريف الدرب . 
أستفيق بعد دهر!
أن كل شيء قد احترق.

فـــ ألملم أطراف ثوب .
من بقاياي..
و بقايا الأمس تتحدث .
وغرفتي تحوي خيالات .

أفتقدك !!
بقدر استفزاز مرورك السريع
لذاكرتي.
يطير شوقي إليك..
كي تهدأ اللّهفَةَ في جَوانحي.
تَتَرآكم الخَفَقَات في صَدرِي.
تُلاحقنِي فوضاي الألم .
عبر زفير يخرج من نيراني.

أختنق .
فـ أليم الأمس .
ساكن عمق الوريد.
اتوسد عيون الليل العقيم .
يئن صمت الألم.

يخترق الذكريات .
والذكريات بروازها مكسور .

يجيش القلب منزوع النبض،
و حنيني يتهادى.
تحت لهيب الجمر .
يتسربل ليصل إلىك.
والحناجر ترتجف .

أجوب منعطفات غربتي 
لعلي أجد قبسا من دفئك 

أدور في حلقة مفرغة .
أحمل نعش قلبي .
أصارع طواحين الشوق.
تطحنني رحى الهوى.

أحتاج للبكاء..للكتابة
أجد الحروف تجمّعت 
في سِراديب الفقد .
اختنق من عَفن الغياب ..

أفتش عنك 
و أنتظرلعلك تأتي !
لكنني لم أجد سوى الفراغ .. 
يخنقني .. 
يتحسس أجزائي.
ليتركني جثة ملقية على ذاكرة السنين.

ومازلت تختبئ خلف جدران المستحيل .
ماذنب الكلام الذي يتكاثر في صدري
فقد تحول الحب إلي صخرة من الصمت الحزين!!..

أنجي علي .

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق