]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

حال الأمة العربية

بواسطة: Haifaa Al _azzam  |  بتاريخ: 2014-01-18 ، الوقت: 17:00:41
  • تقييم المقالة:

أمٌ حزينةٌ تنزفُ دمعاً وتتأوه جرحا ...........

يشفقُ الغريبُ على حالها ويمسحُ لها الدمعةَ ويسألُ بكل شغفٍ وفضولٍ ما الذي يستحقُ كل هذا الحزنَ ؟؟

هل فقدتِ طفلٌ أم انك ترتجفي بردا ؟؟

اخبريني بحالكِ لعلي أحلُ لك الأمرَ ... وأساعد في مسحِ دمعتكِ وازيل عنك الهمَ .............

اخبرتهُ والنارُ تحرقُ صدرها والدمعة تزداد همرا .........

لا اريد ان اخبرك بحالي فتظنني لا أحسن الطُهرَ فقد انجبت اثنان وعشرون بنتً يتصفن بالجمال والبهاء والعفة ولكن جارت الايام على ابنتي الكبرى وخدشت على يد غاصبٍ فاسقٍ لا يعرف الرُحمَ فنزفت دما حتى روت الأرضَ .....وأنبتت سنابل خير تنادي بالحرية ووحدة الأخوة ........

شعرت اخوتها بحالها فتحرك شعور النخوة والشهامة والعزةَ ففتحت ذراعيها واستقبلت الجرحى ...... ولكن ما كانت تدري انها بحاجة الى رفع ذراعيها امام الغاصب وليس الاكتفاء بالمدا ........ استمر الأمر كحاله ولم يتزحزح السُمَ ومن هنا كانت بداية الجرحَ فبعدها سقطت ابنتي الاخرى التي تتصف بالجمالِ وحسن الصناعةِ والزرعَ ولكن الغريبُ في امرها ان الذي  يهدمها ويكسرُ شوكتها هو منها ..... جُرحت وخُدشت وبكت حتى نشفت دمعتها ...... واصبحت هشة فتكالب المفترسون حولها وأصبح الاقوى هو الذي ينتش لحمها اكثر ويمتص الدم َ.........

اتريدني ان أخبرك المزيد؟ أم اكتفيت بهذا القدر من الهم ؟

ألتمست لي عذرا لبكائي وجلوسي وحيدة مطأطأ الرأس أم احدثك اكثر عن البقية العليلة الجرحى ... اذا انت لم تكتفي من السماع والاصغاء فأنا اكتفيت بالنزف .

ولكن في ذهني سؤالٌ هل من الممكن ان يتصلح الأمر ويعود الامر كحاله وتتحد الأخوة َ؟ اذا كانت الاجابة عن هذا السؤال مستحيلةً فيا اهلا بالحرقةِ والغصة .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق