]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صمت العالم على مجازر المجموعات الارهابيه ,,,بسوريا الى متى سيستمر ؟؟؟!!!

بواسطة: هشام الهبيشان  |  بتاريخ: 2014-01-18 ، الوقت: 11:47:23
  • تقييم المقالة:

انقضى اليوم الدامي ، وغابت شمس هذه الجمعة الحزينة عن مدينة دمشق وسط ذهول المفاجأة التي هزت كل ضمير حي ، وأدمعت القلوب المؤمنة بالعروبة ، وتصاعدت أصوات السوريين معبرة عن استنكارها واستهجانها للجريمة النكراء التي لم تلق حتى اللحظة أي استنكار من أي نظام عربي، ولم يصدر عن أي عاصمة عربية أي رد فعل ، حتى قنوات التحريض والقتل والدمار، أبواق الصهيونية المعروفة، تجاهلت الخبر ...تجاهلت أرواح الأبرياء الذين سقطوا اليوم ، وكأن الأمر لا يعني أحدا منهم ، وهذا لا يؤشر إلا لأمرين اثنين، أولهما أن الأيدي العربية إياها ملطخة بهذا الدم المسفوح ، وهي نتاج مؤامرة مركبة تركيبا تآمريا من بعض العربان المتورطين في المستنقع السوري بالإضافة لإسرائيل التي عادة لا تترك بصماتها على مثل هذه الأفعال ، وأكبر الظن أن القاعدة بريئة من هذا الفعل الدامي اليوم وهي من صنع عربي إسرائيلي بامتياز.

أما الأمر الثاني فان بعض الدول العربية التي قد أكل " القط " لسانها ، تعرف أن هذا الاستنكار قد يفسره المتآمرون من العرب والصهاينة ومنظرو الربيع العربي على أنه تعاطف مع سوريا ، وهي خوفا وجبنا تلتزم الصمت والسكوت، وعلى استحياء يمر الخبر على الشريط الإخباري لتلفزيوناتها الرسمية على أبعد تقدير رفعا للعتب. من المنتظر أن يشجب العرب ويستنكرون أي عمل إرهابي ومن أي كان، لأن أحدا لا يستطيع أن يدعي أنه بمنأى عن عدوى الإرهاب.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق