]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اعرابية

بواسطة: احمد المليجى  |  بتاريخ: 2014-01-17 ، الوقت: 01:34:45
  • تقييم المقالة:

    آلمنى الهوى و زاد من  شَغَفِى          

و سقانى الهوى وزاد من  نَزْفِى

أنا من بات غير المُحَلَّى  ولَمْ يَجِدِ

إلا البـــِــــــــــــلَى نــَــال مِنْ نِصْفِى

و رَيْحَانَةُ القَلْبِ لَمْ تَحْفَلْ بِمَا أَرَى

تُسْرِعُ الُجَفــَــا و لَمَّا تَجِِدْْ أَسَفِى

أسائلها و القلب من حسرة

أكَبَّ على أقدامها بغير ما إلْفِ

يا من هيَّمتِ الفؤادَ  رفقا بالذى

طالما يشتاقــــُكِ  بغير ما وصف

و الذى خلق العيون وسواك 

ألا  تحفلين  إن  وجدت قلبى فى ضعف

هذا المجذوب بهواك  قد تخلَّت

عنه الأيامُ فكونى خَيْرَ حِلْفِ

فلا حلف بغداد ينفعه 

ولا الأعراب آوَوْه من خوفِ

إذا استجار بهم  درأ الفجيعة لم يرَ

إلا النقيصة من أمام ومن خلفِ

وأداروا به رَحَى الشَعير بغير ما رقة

فيا لهـْــف القلب منكما و يالهفى

 ألمَّا أحتمى بهواك  يا ريحانة  تطردى ؟

كأنك من الأعراب أو شر من الحِلف

ريحانة القلب ما انذوى الشوق عنى

و من أخبر بالشوق إلا ذات لطف

آه على أيام قضيتها أكلت نصف عمرى

حتى إذا انتصفنا زال شحمى عن الكتف

لو أن لى من العمر مدًّا  غير ما تولَّى

ما استسقيت من بئرك  ولا قبَّلتُ من كف

لله أمرى ولله المشتكى  منك

يا أعرابية الفكر  ذابحتى بطرف

لولا ظرفك الموشَّى بالبراءة 

لجعلت رأسك تحت خُفِّى

.............................................


من ديوانى : رحيق 

أحمد المليجى 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق