]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اتركوا الحل يترجاكم

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2014-01-17 ، الوقت: 00:13:04
  • تقييم المقالة:

جميل يا أصدقائي أن نحس بآلام الآخرين و معاناتهم ،و نحسسهم أننا معهم في مشاكلهم نسندهم و نحميهم من غياهب المجهول و قساوة الحاضر ،و رائع منا أن نقدم العون للآخرين ،و لكن إياكم أن تغوصوا معهم في مشكلهم ذاك عندها نحتاج إلى شخص ثالث و رابع ووووو ،و مالانهاية ،المقصد يا إخواني أنكم إن غصتم و تعمقتم في المشكلة عندها ستسقطون في فخ القلوب الحساسة و تصبحون حتى أنتم في مشكل ،نعم حسسوهم بالأمان و أنكم معهم لفتح المشكل خطوة بخطوة و لكن لن يأتي الفرج إن تحسرتم أنتما الإثنان و لكن يأتي من خلال التفكير في حل ،و بالتأكيد لن يستطيع صاحب المشكل التفكير بشكل عقلاني و جدي لأنه ستغلب عليه عواطفه ،تبقى أنت من معه في مشكله عليك التفكير و التفكير و بدون أن تغوص في المشكلة ،و لا تعطيه أكثر من حقه ،مثلا أنا لدي مشاكل أعطي نفسي فيها خمس دقائق فقط للتفكير فيه ،فإن أنا وجدت الحل بها و نعمة و إلا سأنساه و سأترك الحل يترجاني لأقبل به ،و هناك مشاكل لا أفكر فيها أكثر من دقيقتين ،أبدا لا تغوصوا في عمق المشكلة مهما كانت كبيرة بل حاولوا تبسيطها و إمتصاص شدتها لتهون .......................مع تحياتي و بسماتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق