]]>
خواطر :
شُوهد كلب (أكرمكم الله)، في فصل البرد يلهثُ... تعجبت منه البهائمُ، كيف يكون الحال في فصل الحرُ...أجاب الكلب، لذلك الحال أنا من الآن أتهيأ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشرف و العفة من شيم العرب

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-01-16 ، الوقت: 23:06:57
  • تقييم المقالة:

ادفن ما بداخلي من احساس و اتركك مع عفاريب و شياطين الانس تتظاهرين بمتعة السهر

وجدتي باب قلبى الدى سكنته  مفتوحا بلا قفل يمنعك من الخروج منه لتنقمي

الم يكفك تركه مفتوحا عرضة لدخول سارقة اليه من العجم

تعرفين اني اكره كل زائر لا يقبل عادة مؤمن بدين اغلب العرب

الشرف و الطهر و النبل و الوفاء لا يعرفها الا من امن بدين محمد

اتخدوا شياطينك بث  شعارات حرية مزيفة نالوا ما رغبوا من اقدس جزء في الجسد

لا ينغعك الندم في شىء سلمت فيه و لم تغنمي

اعلم انك جنيت مالا جزاؤه الشرف و العفة بكنوز الدنيا لا تعوض

فقدانها للروح  تجعلك فاقدة لاهم اجزاء في البدن

حنان الحبيب في القلب و حنان الاولاد في الكبد

فتكوني كمن عاش في الارض بلا اهل و لا مؤنس

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق