]]>
خواطر :
رأيت من وراء الأطلال دموع التاريخ ... سألته ، ما أباك يا تاريخ...أهو الماضي البعيد...أم الحاضر الكئيب...أو المستقبل المجهول....   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الدموع

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2014-01-16 ، الوقت: 21:42:27
  • تقييم المقالة:

كيف صارت الدموع بسيطة هكذا حتى أصبحت ترسم أبعادا شريرة ؟دائما ما كانت الدموع رمزا للحب ،رمزا للحنان ،و رمزا للقهر ،كيف ،كيف أصبحنا نتلاعب بمشاعر بعضنا بدموع كاذبة ،يالهذا العالم الشرير ،أنا لا أصدق أن هناك اشخاصا يبكون دموعا و هم كاذبون ،فقط من أجل جلب المحبة إليهم ،أو طرد شخص من حياتهم،لم كل هذا الكذب و النفاق ،أتبكون دموعا حارة كذبا و زورا ،الدموع هي مياه مالحة تسقط عندما نحب، أن نلتقي من نحب ،تحدث عندما نفقد أعز ما نملك ،تحدث عندما نرغب بإصلاح الأمور ،تحدث عندما تحن الأم على أولادها ،تحدث في النجاح ،هي رمز طاهر و نقي ،رمز لا يمكن أن يشعر به إلا مرهف الإحساس ،و الناس اليوم تبكي فقط لأجل البكاء ،لا تبكوا مالم  تأتيكم الدموع ،هي تأتي فقط عندما نحس من داخلنا ،عندما تحس قلوبنا ،و لا تحدث عندما لا نملك إحساس البكاء ،فلا تبكوا غدرا و كذبا و لا تجلبوا معاني سيئة أخرى للدموع يكفيها ما وصلت إليه اليوم


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق