]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هنا في دمشق سقط «ربيع» المتآمرين ؟؟؟!!!

بواسطة: هشام الهبيشان  |  بتاريخ: 2014-01-16 ، الوقت: 09:47:00
  • تقييم المقالة:

لنعترف جميعآ بأن هذه الحرب هي حر ب استنزاف لسوريا ودور سوريا بالمنطقه وقوة سوريا الاقتصاديه والعسكريه والاقليميه وتضارب مصالحها القوميه مع تحالف التآمر على سورية (أميركا و«إسرائيل») ووكلائه من العرب (قطر والسعودية وغيرهما)مما دفع بقوى مايسمى الرجعيه العربيه للرمي بكل أوراقها خلال القمة العربية التي استضافتها الدوحة يوماً واحداً فقط في 27 آذار للعام الحالي 2013، هذه القمة شكلت على المستوى العربي قمة العدوان على سورية وذروة ما يمكن أن يصل إليه التآمر القطري – السعودي-الماسوني-الكابالي اليهودي-الهمجي-الاانساني-بقيادة احفاد العم سام، فليس هناك (في إطار الجامعة العربية اكثر من نهب سورية مقعدها وإعطاءه لمايسمى ائتلاف الدوحه اوالمجلس الوطني الانتقالي اوحفنة الخونه او المتشردين او عباد البترودولار سمهم بما شئت الاانهم سوريين اوعرب ان بقي لديهم ضمير يسمى ضمير عربي ..لم تشتريه اموال البترودولار.........ولنبدأ بقصة التسليح الذي أقرته قمة الدوحة فهوبدون خلاف ولانقاش ، فهذا التسليح القطري – السعودي بدأ منذ ما قبل بداية الأحداث في سورية منتصف آذار2011 الهدف كان اسقاط الدوله السوريه والدليل هنا مبلغ الثلاث مليارات دولاروفق مااعلنته صحيفة «فايننشال تايمز» الأميركية أن قطر أنفقته على المسلحين في سورية خلال العامين الماضيين،وقد كان كانت ميزانية الحرب على سوريا تقدر وفق ارقام غير رسميه بمئه مليار دولار دفع بعضها والبعض الاخر متحفظ عليه لان عملائهم فشلو في تحقيق الغايه والهدف المرجو منهم وليكون هنا الرد السوري يأتي بأكثر من اتجاه، اتجاهات متعددة، كل منها يكمل ويقوي ويحصّن الآخر، هذا الرد يمكن تحديده بثلاث اتجاهات واضحة، تُضاف إليها اتجاهات أخرى تفرضها أحيانا الحاجه .. وهذه الاتجاهات الرئيسيه: 1-لاامل بموقف عربي مشرف وباقله من الانظمه العربيه الرسميه التي وقفت باستحياء امام هذه الازمه التي تمر بها الاخت الكبرى سوريا بل وبعضهم انغمس بهذه الازمه واصبح جزء منها بدل ان يكون جزء من الحل. 2-الحسم العسكري:وقد بدانا نرى نتائجه على الارض من معركة القصير وليس نهاية بحي الخالديه بحمص ورد فعل عصابات الاجرام على هذه الانتصارات بارتكاب جرائم الخزي والعار لهم ولاسيادهم ماجرى بخان العسل قبل ايام قليله وهذا دليل على اجرامهم وافلاسهم العسكري والفكري . 3-المعركه ليست معركة مجموعات ارهابيه بقدر ماهي معركة مع نظام عالمي جديد يرسم و ينسج خيوط موامرته في سوريا ليعلن قيام النظام العالمي الجديد الذي تحكمه قوى الامبرياليه العالميه وتقوده الماسونيه والكابالا اليهوديه ويُجمع المراقبون أن سورية تمكنت بتحالفاتها الإقليمية والدولية من تخطي الجزء الأكبر والأصعب من المؤامرة عليها، حيث إن الدول الحليفة لسورية يمكنها - بما تملكه من مكانة ومن قوة - من خلط الأوراق وتوجيهها بالاتجاه الذي تريد، ونذكر هنا على سبيل المثال روسيا والصين وا استخدمها (للفيتو) ثلاث مرات لمنع قرارات دولية تستهدف سورية بتدخل عسكري .... على مدار عامين وأكثر وجدت سورية نفسها في خضم حرب كونية في أشرس صورها، حرب معقدة مركبة للغاية أُسقطت فيها كل المعايير والواجبات الأخلاقية... عشرات آلاف المرتزقة معروفي الهوية والانتماء والهدف، ومئات آلاف الأطنان من الأسلحة دمروا بها كثيراً من المدن والقرى السورية، وضربوا بها مقومات حياة المواطنين، وحاربوهم حتى في لقمة عيشهم اليومية.. حرب كونية قوامها الكذب والافتراء والتدجيل وليس لها أي علاقة بكل الشعارات المخادعة التي تتستر بها، وهي تختلف اختلافاً شاسعاً عما جرى في غيرها، ففي سورية المؤامرة حيكت على مراحل وحلقات وبمشاركة دول عربية وإقليمية كانت تعد حتى وقت قريب من أقرب الأصدقاء لسورية ... لكنها سورية التي تبقى عصية على المؤامرات والمتآمرين مهما بلغ حجم ومستوى التآمر... سورية التي صمدت في قرون خلت، وستصمد، ويعلم الجميع أن في صمودها وانتصارها نجاة وانتصار لكل الأمة.......
شام ما المجد**انتِ المجدلم يغبِ


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق