]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البقاء للاصلح

بواسطة: عقل منير  |  بتاريخ: 2014-01-15 ، الوقت: 11:15:55
  • تقييم المقالة:

       تنص نواميس الطبيعة على أن التحول والتغيير دائما يكون سببية ظهور وسيطرت الأصلح، فالبقاء يكون دائما للأصلح على حد قول أستاذي داروين، وزوال الفاسد أمر طبيعي دون أدنى شك، وهذا مصداقا لقوله تعالى "أما الزبد فبذهب جفاء وأما ما ينفع الناس يمكث في الأرض وكذلك نضرب الأمثال" الرعد.

       فطالما أن  جراثيم الفساد تتكاثر وتنتشر فإن دفاعات التغيير الحيوية في حالة تأهب واستعداد للانقضاض عليها وطمسها، وهي تنتظر إشارة القدر فقط، فالتاريخ ملئ بالأحداث التي صنعت التغيير، ومازلت هذه المدرسة أي التاريخ تعطي الدروس تلوى الدروس ولكن الجراثيم لا يفقهون فذرهم وما يصنعون فسيلقون حتما ما كانوا يخافون.

        إن الثورة على الفساد والمفسدين  آتية لا محالة، سيزول الرماد المنثور على العيون وستصفى هذه الأخيرة لترى مستقبل أصلح مليء بالأمل والانجاز. إنها مجرد هدوء نسبي فقط يسبق عاصفة التغيير وعليه أقول لهؤلاء كفاكم أحلام زوالكم آت آت آت ...


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق