]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الديمقراطية والحرية

بواسطة: حمزة محمد المحجوب  |  بتاريخ: 2011-11-12 ، الوقت: 16:50:24
  • تقييم المقالة:
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي المصطفى وعلى آله وصحبه وسلم لأجل نصرة الحق : مقال رقم ((8)) تحت عنوان (( الديمقراطية والحرية)) مصطلحان جميلان ورائعان إذا فهما معناهما  ومنعرج خطير إذا استغلا واستعملا خلافاَ لمقصودهما ومبتغاهما  ، فعندما يأتي ثائر مستغلاً أنه من ثوار السابع عشر من فبراير ويقوم بأفعال منافية  لهذان  المعنيان اللذان من أجل إحقاقهما قامت الثورة المجيدة ، ويحتج بالحرية والديمقراطية  فهذه النكسة بعينها ، فإذا كانت الحرية والديمقراطية هكذا فبئساً لها فلا نرى فيهما خلاصنا وهنائنا لأننا بكل بساطة قمنا باستبدال المصطلحات والمسميات فقط واحتفظنا ببقاء الكيان المتمثل في الفكر الهدّام فكر معمر القذافي  ، فالشعب الليبي الحر يتطلع إلى غد ٍمشرق وتأبون أنتم إلا استمرار الظلام الدامس بفهمكم الخاطئ أو بتجاهلكم للمقصود من هذا ن المصطلحان عنوان المقال ، فما قامت الثورة المجيدة إلا من أجل إحقاق الحق والعدل والمساواة بين أبناء هذا الشعب الأبي  ، فالحرية والديمقراطية مفهومان مترادفان يحملا ن نفس المعنى والمقصود ولا يمكن إطلاقهما مطلقاً فحتى في دول العالم المتقدمة فالحريات والديمقراطيات مقيدة ، مقيدة بأديانها ودساتيرها وقوانينها فلا يمكن بأي حال من الأحوال إطلاق هذان المسميان مطلقاً إلا في حالة واحدة فقط وهي عندما يكون المواطن مسئول ، مسئولاً من عدة جوانب :1)) أن يكون مسئولاً من منطلق إنسانيته . 2)) مسئولاً من منطلق أخلاقه . 3)) مسئولاً من منطلق دينه . 4)) مسئولاً من منطلق العرف السائد بموطنه وبلده .  فبهذه المعايير فقط يمكن أن يتحقق مفهوما الحرية والديمقراطية مطلقاً  ((عندما يكون المواطن مسئول)) @ في راي الشخصي أمر مستبعد تحقيقه مطلقاً وقريباً في بلدنا بعد الحقب التجهيلية التي مارسها النظام الفاشي النازي المهزوم ضد شعبنا ، ولكن لا بأس بالتمتع بالحد الأدنى  إن وجد !   ((حمزة محمد المحجوب )) 

الحمد لله


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق