]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(62) سافر وترك لنا البكاء _ مقال كتبته بدموعى بقلم : محمد سراج _ سكرتير التحرير بجريدة المساء

بواسطة: محمد سراج  |  بتاريخ: 2014-01-14 ، الوقت: 20:13:42
  • تقييم المقالة:

الراحل سيد أحمد في عيون زمـلائه      ســــــــافر وتـرك لنـا البكاء   12/1/2014 2:12:12 PM   محمد سراج     منذ الساعات الأولي لطباعة وتوزيع عدد الجمعة من جريدة "المساء" التي نقلت في صدر صفحاتها الأولي خبر وفاة الزميل والأستاذ سيد أحمد محمد ولم تنقطع اتصالات أصدقائي وزملائي من القراء الذين ساعدهم بشكل أو بآخر عن طريق خطابات توصية لذويهم بدخول المستشفيات للعلاج أو نشر مقالات يتبني قضاياهم أو تغطية صحفية للعشوائيات والمخالفات في محافظاتهم ولن ننسي بابه الأسبوعي الناجح "علي طريق الشفاء" رجعتني تلك المكالمات للراحل العملاق مصطفي أمين الكاتب الصحفي الكبير ومؤسس أخبار اليوم فإنه كان ملكا للقارئ وفي تواصل حقيقي وملموس معه هكذا كان سيد أحمد لا يتواني لحظة في خدمة أي زميل.  ناهيك عن تفانيه في عمله لا لشيء إلا أنه كان يعتبر مقر جريدة "المساء" بيته خلال الأربع وعشرين ساعة وعلي مدار الليل والنهار يتصل من محموله الشخصي بجميع المراسلين بالمحافظات ليتلقي منهم رسائلهم ويكلفهم بالأعمال.. كان يعشق عمله ومن أبرز صحفيي المساء ودءوب ونشيط ونزيه لا يكل ولا يمل دائم الابتسامة ودود ووقور وفي تواصل أيضا مع أبناء المؤسسة في حالة حاجة بعضهم لعرض مشكلة أو تبني قضية سيد أحمد محمد كان عف اللسان لا يدخل أبداً في صراعات وكان يؤمن أن أعز ما يبقي وداد دائم إن المناصب لا تدوم طويلا.. لذلك الحزن يخيم علي دار التحرير ليس من فراغ ولكن ببصمات واضحة مع كل زميل صحفي كان أو إداريا أو عاملا.. لأن الرجل كان ليس بينه وبين الناس حواجز ويتواصل مع الجميع دون سكرتارية أو خلافه ويستمع جيدا وباهتمام لشكوي الزملاء ذلك عهدي به منذ عرفته طوال سنوات عملي بالجريدة منذ عام 1986 وبعدها سافر وعاد حاملا معه العطاء.. والآن سافر وترك لنا البكاء. The late Syed Ahmed in the eyes of his colleagues   Traveled and leave us crying   12/1/2014 2:12:12 PM   Mohammad Siraj     Since the first hours of the printing and distribution of the number of Friday from the newspaper " Evening ," which was quoted in the front pages the initial news of the death of our colleague , Prof. Syed Ahmed Mohammed did not cut off contacts my friends and colleagues from readers who helped them one way or another through letters of recommendation for their loved ones to enter the hospital for treatment or to publish articles embrace their cases or press coverage of slums and irregularities in their provinces will not forget his door weekly successful " on the road to recovery " Rdjatna those calls to the late giant Mustafa Amin columnist great and founder of the news of the day , it was the property of the reader and in the continuing real and tangible to him so it was Syed Ahmad does not hesitate for a moment in the service of any colleague . Not to mention his dedication to his work for nothing, but he was considered the headquarters of the newspaper "evening" during his twenty-four hour throughout the night and day of portable personal connection with all of the correspondents in the governorates of them receiving their messages and cost them business .. He loved his work and the most prominent journalists in the evening and industrious active and honest indefatigable permanent smile and friendly Okor In also continue with the sons of the institution in case of need each other to display the problem or take up the cause Syed Ahmed Mohammed was weak tongue does not fall never in conflict and he believed that the dearest thing keeps Dad and permanent positions that do not last long .. So sadness hangs over the Dar Al-Tahrir is not a vacuum , but with a clear imprint of all fellow journalist was administrative or factor .. Because the man was not between him and the people barriers and communicate with everyone without secretarial or otherwise and listen well and attentively to the complaint colleagues that I have known since my covenant throughout my years Gazette since 1986 and then traveled and returned , carrying with him the tender .. And now traveled and leave us crying .


http://www.almessa.net.eg/main_messa.asp?v_article_id=123243#.UtYcgNLuLfJ

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق