]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مبارك و مرسي Can Mix

بواسطة: Aya Alsersy  |  بتاريخ: 2014-01-14 ، الوقت: 12:44:49
  • تقييم المقالة:

   لم اتصور ابدا ان تقوم امي اللي "خلفتنى واستحملتنى كل السنين اللي فاتت دي" برفض عمل كوباية نسكافيه ليا لانى من "المقاطعين"، و الاكبر من هذا ان يقوم خالي باتهامي انى مسيحية- مع احترامي للمسيحين ,, انتو على راسي من فوق-، وقد كنت في قبل في عداوة Slight كده مع خالتى لانها أخوان وانا ليبرالية، ناهيك عن الاشارة الي الخلاف الذي احتدم بين امي وخالها لأن امي تبع السيسي وخالها تبع الاخوان ، هذه خلافات عائلية  ملناش دعوة بيها.

  الذي يؤرقنى حقاً اننا داخلين على ميكس بشع بين نظام مبارك الفاشي وأيدلوجية الاخوان الكارثية، مش مصدقنى طب خد عندك؛ الناس اللي بتأيد السيسي- مع احترامي ليهم ولرغبتهم- شايفين ان هو- وهو فقط-  الذي يصلح لأن يدير البلاد الفترة القادمة حتى يخلصها من براثن " وحوافر" الاخوان وكل اصدقائهم الأرهابين- زي ما اعلامنا المحايد بيقول-، في واقع الامر انا معنديش مانع انه يترشح بغض الطرف على ان ثورة 25 يناير قامت بالاساس لاننا كنا اكتفاينا من حكم الرجال العسكرين، لكن رفقا بعقلي لا تقنعونى ان مصر لم تنجب اي مدنى قادر على أدارتها والعبور بها لبر سلام ونمو وأمان.

  يأتى بعد ذلك التخوين والتكفير الذي اصبح " استايل حياة" لو مش معايا ومش من رائي ,, اغرب عن وجهي ايها العميل الكافر الليبرالي الصهيونى- وحديثاً- الارهابي فلتصحبك لعنة من السماء تنزل على نفوخك تجيب اجلك، وهناك ايضاً؛ قل نعم او انتخب الشخص الفلانى عشان الشريعة و الاستقرار، نفس السناريو بنعمله Play back من يوم استفتاء 19 مارس وصولاً لاستفتاء 14 يناير.  

  اعظم دستور في العالم هو دستور 2012 وكذلك دستور 2012 المعدل,, متسألش ازاي، قول نعم عشان الحرية والاستقرار و تأييد الشريعة والشرعية ,, سمعناها في 2012 وكذلك في 2013 مش هقعد اعيد بئي؛ لان نفس الكلام اتقال ولكن بطريقة مختلفة او يكادوا يتصورها كذلك.

  واصبح على كل مصري ان يختار طريقه؛ اما تبع حاصل ضرب 2x2 - احسن دي فيها 5 سنين سجن وانا لسه في عز شبابي- وفي الحالة دي انت أرهابي و مفترض انك تقاطع الدستور او تقول لأ عليه، او تبع الفريق السيسي - ايون و ياريت محدش ينكر كده- وفي الحالة دى انت تكره الاسلام و استوليت على الشرعية ولكن هتقول نعم للدستور وهتغنى تسلم الايادي وتصبح Fan لمصطفي كامل أدامه الله لنا هو وأغانيه المبدعة الخلابة، او يكادوا يتصورها كذلك.

  انا قاطعت الدستور لانى ببساطة رافضة المضي في أي الطريقين، اخترت طريق مختلف عن طريق الاخوان وشرعيتهم الزائفة وطريق مؤيدي الفريق السيسي اللي معملش حاجة في 30 يوينه من حيث انضمامه لثورة الشعب اكثر من الواجب الذي بيقبض عليه فلوس آخر الشهر وهو حمايتنا، يمكن الايام الجاية هتكون صعبة عليا انا واللي زيي بس كل الذي ادركه اننا " مكملين".... 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق