]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النانو تكنولجي

بواسطة: عبدالجليل محمد دبوان  |  بتاريخ: 2014-01-14 ، الوقت: 09:45:54
  • تقييم المقالة:

Nanotechnology النانو تكنولوجي النانو تكنولوجي او تقنیات النانو، ھي مجموعة من الأدوات والتقنیّات والتطبیقات التي تتعلّق بتصنیع بنیة

معیّنة وتركیبھا باستخدام مقاییس في غایة الصغر، ھو جزء من الألف من المایكرومتر أي جزء من الملیون من المیلیمتر، عادة تتعامل تقنیة النانو مع قیاسات بین ٠٫١ إلى ١٠٠ نانومتر و ستكون تطبیقات ھذه التكنولوجیا في محور حیاتنا الیومیّة في القریب العاجل وقد بدأت عدد من الشركات بإدراك اھمیة ھذه التقنیة فصبت جل جھدھا لتطویر ھذه التقنیة في عد مجالات في الطب و الھندسة والتسلیح الحربي و غیر ذلك الكثیر من التطبیقات المختلفة في شتى المجالات فعلى سبیل المثال قامت شركة آي بي ام بإنتاج مجھر لتصویر الذرّات وتسجیلھا باستخدام رؤوس أقراص صلبة على مستوى النانو وكذلك في القریب العاجل، سیكون بمقدور الطبیب في أي قریة نائیة وضع نقطة دم من المریض على قطعة بلاستیك صغیرة وبعد دقائق معدودة سینتھي الفحص الطبي الشامل بما في ذلك اختبارات الدم مثل تحلیل الأمراض الخطیرة كالملاریا والإیدز واضطرابات الھرمونات وحتى السرطان. ھذه القطعة من البلاستیك تسمى معمل الشریحة وھو أحد المنتجات الثوریة والنتائج المتطورة من أبحاث النانو تكنولوجي التي ستحول حیاة الملیارات البعیدین عن المدنیة و ستمكنھم من تلقي العنایة الطبیة اللازمة في المجال الطبي ایضا تم على سبیل المثال لا الحصر تصنیع روبوت آلي متناھي في الصغر یمكن بلعھ و بالتالي یقوم بتصویر الجھاز الھضمي و كذلك یمكن التحكم بھ و توجیھھ، كما یمكن استخدام ھذه التكنولوجیا في استھداف خلایا معینھ بدواء معین یمكن ان یؤثر بالضرر على بقیة الخلایا السلیمة في الجسم في الحالات العادیة وبذلك یستفاد من بعض الادویة الفعالة التي كان سابقا استخدامھا محدود بسبب اثاره الجانبیة

عن طریق وضع مجسمات علیھ معدلھ بحیث تستھدف خلایا معینھ. وكمثال على ھذا یمكن ان یطبق على ادویة السرطان التي تكون في الغالب مستھدفھ لخلایا الجسم عامة السلیم منھا والمسرطنة . كذلك یأمل الجیش الأمریكي في الحصول على الملابس التي یمكن تصغیر نفسھا حتى تكون بمقاس مرتدیھا ، أو یمكنھا أن تتصلب عند الخطر لتصبح مقاومة للرصاص واللھب ، أو تغیر من لونھا للتمویھ أو التخفي ویوجد الكثیر الكثیر من التطبیقات في عدة مجال قد لا یتسع المقام لذكرھا و لكن یخشى بعض العلماء من استخدام ھذه التقنیة في المجالات الضارة بالبشریة و بحسب العالم بیل جوي في مقالتھ الشھیرة في لماذا لا یحتاجنا المستقبل حیث عبر فیھا عن معارضتھ الشخصیة لكثیر wired magazine مجلة وایرد من أشكال التقنیة الحدیثة، بما فیھا تقنیة النانو ذاكراً ان ذلك سوف یجلب الخطر للبشریة حیث ذكر ان الروبوتات الذكیة القادرة على استنساخ نفسھا ستحل محل البشریة ویمكن ان یكون ذلك على اقل تقدیر في الجوانب الفكریة و الاجتماعیة. على أي حال نأمل من امتنا العربیة ان تسارع في الدخول في مضمار ھذا العلم الحدیث حتى نواكب الامم و لا نكون في ذیلھا فھي فرصة للتقدم و اللحاق بركب الدول المتقدمة ...   م. عبدالجلیل دبوان   jalil_ms@hotmail.com


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق