]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الربوتات ..... العالم المخيف …

بواسطة: عبدالجليل محمد دبوان  |  بتاريخ: 2014-01-13 ، الوقت: 13:45:13
  • تقييم المقالة:

  الربوتات ..... العالم المخيف

 

Robots ... The frightening world …

 

 

إن كلمة روبوت تحدث شعور بالرهبة عند سماعها في عالمنا العربي و ذلك بسبب جهلنا بهذا العالم و رهبتنا منه في الوقت الذي أصبحت الربوتات تملا عالم الأطفال في الدول الأخرى وأصبح الهواة يقومون بتصنيعه لغرض التسلية .

أما في المصانع و المعامل و ورش الإنتاج فأصبح الروبوت جزء أساسي لا يتجزءا من العمل يقوم بالأعمال الصعبة و الخطرة (احتراما لحياة الإنسان) فهو الذي يقوم بدهن الآلات وإطفاء الحرائق ناهيك عن استخدامه في الأعمال العسكرية في تفكيك القنابل العبوات الناسفة.

وقد ظهرت كلمه ربوت لأول مره في مسرحيه "عمال عالميون" ومعاناها في اللغة السلافية العامل ، ومنذ ذلك التاريخ بدأت هذه الكلمة تنتشر في الكتب وبالتالي أعطت فكرة و تصور علمي عن هؤلاء الرجال الآليين الذين سيغزون العالم، فتحرك العالم ووضع الدراسات والتصاميم وناقش التفصيلات و قُدمت ميزانيات عاليه لسبر أغوار هذا العالم و تفكيك أجزاءه والاستفادة القصوى منه و اليوم وصل الربوت إلى الفضاء و أصبح بالإمكان إعادة برمجته  ومن أنواع الروبوتات ما يلي  :

الروبوتات المؤقتة "الصناعية المرنة" : تستخدم في عمليات التصنيع على نطاق واسع بما في ذلك تجميع الأجزاء ، الاختبار ، معالجة المواد ، اللحام ، و طلاء المواد.

روبوتات الاستكشاف عن بعد : للعمل في الأماكن التي لا يستطيع البشر الوصول إليها أو تحمل البقاء فيها  .

 

روبوتات التعويضات و العلاج الطبي : حيث أمكن عمل تعويضات للأطراف بأطراف صناعية تحاكي عمل الأعضاء في الواقع.

روبوتات معالجة المواد الخطرة : لإزالة القنابل ومعالجة المواد الخطرة.

روبوتات الخدمة : لأغراض الحراسة ، ضبط الأبواب ، تسليم البريد و الوقاية من الحرائق ، والكثير الكثير من الربوتات في كل مجلات الحياة

فعجبا أن العالم تنبه من خلال مسرحيه أقيمت عام 1920م لاهميه الربوتات و استخداماتها ونحن أصحاب " الحكمة ضالة المؤمن " بعد مضي أكثر من 94 عاما لا نزال نسمع عن هذا العالم مجرد سماع  إلا يكفينا مذله إننا لا نرى من هذا العالم الجميل إلا ظهور اؤلئك الذين يسبقوننا و يحجبون عنا كل ما يريدون و يظهرون لنا ما يشاءون .... مجرد تساؤل...

 

 

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق