]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

قصيدة : الفيروس!

بواسطة: ابوبكر محسن الحامد  |  بتاريخ: 2014-01-12 ، الوقت: 20:00:29
  • تقييم المقالة:

 

الـــــفــيــــروس!

شعر: د – ابوبكر محسن الحامد

تحية لاعياد اليمن: في الجنوب وفي الشمال.

 

 

مفتتح 1:

قال تعالى: "واعتصموا بحبل اللاه جميعا . . . "

 

مفتتح 2:

"لما توّحدنا اضاء الحب ارجاء المكان" (من قصيدة "الى قناة الجزيرة" للشاعر د – الحامد)

 

قال الوطني خالد باراس في مقابلة مع قناة سبأ مامعناه: "لقد تخلصنا من داء قديم فينا وهو رفض الراي الآخر وتغييب صاحبه او صاحبته، كنا قبيل الاستقلال لانستمع الى الراي الاخر وبعد الاستقلال نرفضه ونغيّب صاحبه وبعد الوحدة بدأنا نصحو ونستمع للراي الاخر قليلا قليلا . .. "  انتهى بما معناه! كان فيروس الجهل يفتك بالكثير وفي ذلك فتك باليمن. . .

 

جاؤوا الى هـنا . . .

من (لندن) جاؤوا الى عدن

مرّت مراكبهم بكم جزر وميناء

ثم حطــّـت في عدن

جاؤوا بأنواع السلاح وبالعتاد

حملوا وجوها من هناك الى عدن

من كل ميناء ومرفأ

ومضوا (بنوفمبر) جلاء

حـملوا السلاح مع العـتاد

لكنهم تركوا وجوها اقـبلت من كل ميناء!

 

من بعدهم جاء الشـيوعـيـون من (موسكو)

وحطّوا في عدن

حملت مراكبهم وجوها من هناك

من كل ميناء او جزيره

جاؤوا ببعض القوم من (المانيا شرقا)

ومن (كوبا) ومن (رومانيا) من كل ميناء!

حملوا فــتــوّتهم الينا!

حملوا الينا حزب (لينين وماركس)

ومضوا بأعياد البلاد!

وبانهيار (الروس) مثل (السـور) في (برلين) زالوا

حملوا الفتّوة والسلاح مع العتاد!

لكنهم تركوا لنا من كل ميناء بعض من حملوا الينا!

 

 

 

بعد الجلاء وبعد وحــدتــنا تماثــلت البلاد الى شفاء

تـّوحد الوطن الحبيب تقاربت كل الجهات!

امشاج شعب طيب، تداخلت وشائجا وشائجا . . .

فانتعشـت صنعاء بالاحباب مثلما زهـت عدن

وبدات تزيل من صداعها ماخلف الرومان من درن!

 

بدأت تــبــدّد ثم تــكــنس ماتــكــدّس من زمان!

لكـنّ صوتا عاث – كالـفـــــيــروس -  فــــيها

فـيـروس  من تركـوهـمـوا بعد الرحــيل!

صوت نشاز!

وشوشة وهمهمه!

الصوت يكبر في البلاد!

الصوت يعصف بالبلاد!

ويقول "لا! للوحدة" الحلم الكبير!

صوت بلاوطنية من كل ميناء!

صوت بلاوطنية لكنه فيروس (لندن)!

صوت بلاوطنية لكنه فيروس (روس)!

صوت بلاوطنية لكنه صوت لمن لم يعشقوا صدقا يمن!

هـذا هـو الفيروس ينمو قادما من كل ميناء!

وطني سيقذف ذلك الفيروس من جوف البلاد!

وطني توحّـد "لن ترى الدنيا على ارضي وصيـّـا"

وطني توحـّـد فاسـمعـي "ياأيها الدنيا نشيدي" (النشيد الوطني)

"انا يمانيـــون" نـفــتـح للدنى كل الموانيء!

لكننا ناتي على الفيروس كي لايستطيل!

" يـتـمــطّــى اخـــطـبـوطا، أفـــعــوانا ،واحــاجـي" (حاوي)

ويــفــتّــت الحلم الكبير كما يــفــتّــت شاشة حـرفــا فـحـرفـا!

ويـحطّــم الحلم الكـبــير كما يــحــطّــم شـاشــة نصفا ونصفا!

قل للمهندس: حاذر الفيروس! فالــفــيـروس في وطني دخـــيل!

واسمع نـشــــيد الحب في (دان) الــنخــيل: يمن عصامي اصيل!

 

لابد لليمن السعيد يزيل وشوشة الدماغ من الدماغ!

ان يحقن الفيروس بالمناعة!

وهذه المناعة: الصدق في محبة اليمن!

نحب صنعاء ومثلها نحب من اعماقنا عدن!


ديوان ابوبكر محسن الحامد - على الاثير - 2010


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق