]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

المجلس الإنتقالي الوطني وسلطته الشرعية

بواسطة: حمزة محمد المحجوب  |  بتاريخ: 2011-11-12 ، الوقت: 09:25:00
  • تقييم المقالة:
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي المصطفى وعلى آله وصحبه وسلم   لأجل نصرة الحق : مقال رقم ((6)) تحت عنوان ((المجلس الانتقالي الوطني المؤقت وسلطته الشرعية)) كان لتشكل المجلس الانتقالي  الوطني وقعه  وأثره على المستوى الداخلي والدولي فستمد شرعيته داخليا من الشعب وطواقي الحرية والمتعطشين لها  ومن شرعيته هذه استمد شرعية العالم بأسره وقاد ثورتنا المجيدة إلى النصر وكابد  قادته في سبيل ذلك الجهد الكبير  وخاطروا بأرواحهم وأهليهم ومستقبلهم ومستقبل  أهليهم في مواجهة سهام الخطر التي كانت تجوش بهم من كل مكان فحق لقادته التكريم والتهليل ولكن إلى حين لكي لا نقع في أخطائنا السابقة في سياساتنا مع النظام السابق لاثنان وأربعون عاما والشعب يهلل ويصفق ويشعر حتى أن البعض  أنكر إنسانيته و تمنى نفسه دابة ليمتطيها العقيد ! فكلما زدناه تهليلا وتعظيما زاد استهزائه وتكبره وسخريته بنا ، اعتقد أننا تجاوزنا ذلك بعد كل هذه التضحيات فالمؤمن كيّس فطن والمؤمن لايُلذغ من الجحر مرتين ،                                                فحافظوا على كرامتكم وحافظوا على ثرواتكم. وأما ما يتعلق بسلطته الشرعية فلزامًا علينا كشعب ليبي حر وللحفاظ على ما وصلنا إليه من انتصارات على كافة الأصعدة الانصياع للمجلس والائتمار بما أمر به فيما يحقق المصلحة العامة والخاصة والامتناع عن ما نهى عنه فيما يحقق المصلحة العامة والخاصة لأنه يمثل السلطة الشرعية العليا في ليبيا في الوقت الحاضر وهو بمثابة الإمامة الكبرى  المؤقتة التي أعطى له الشارع الحكيم الصلاحيات المطلقة بما يحقق العدل والقسط فجميع الرسالات السماوية والكتب المنزلة من العزيز الرحمن تجتمع وتشترك في إحقاق العدل والقسط فأينما وجد العدل والقسط ثم دين الله عز وجل لأن في اتحاد الكلمة القوة والمنعة والأمان على النفس والولد والمال وفي تفرقها لأهواء ونزعات نفسية ونازية قد تكون نسبية ولكنها مشينة ،..ففي ذلك الفرقة والشتات والهلاك فالله يأمرنا بذلك ويحثنا عليه فإمامة المجلس المؤقتة إمامة عادلة  استوفت فيها شروط الإمامة الشرعية إنشاء الله تعالى التي  قامت في مواجهة إمامة غاصبة ظالمة فاسقة مبذرة فلله الحمد أن نصر الحق على الباطل وأزال الليل السرمد بنهار الحرية المشمس فيجب علينا أن نكون في عونه ونشد على يده ونطيعه لأن في ذلك هنائنا ورخائنا وعزتنا وأماننا وبهجتنا فمن خلال قيادتهم الراشدة للثورة يتراء لنا صدقهم وحرصهم على الوطن والمواطن وشفافيتهم في إيصال المستجدات للشعب أولا بأول في حين أننا لم نكن نعلم بما يجري حولنا وبما كان يخبأ لنا ذلك المارق الفاجر فلم نجد منه إلا الكره والحقد والتعالي والتكبر والإبادة الجماعية فماكان الشعب الليبي بالنسبة له إلا مكملا لمقومات الدولة لكي يحكم فلا حكم بدون الشعب ولا تقوم الدولة بدون الشعب الحمد لله الذي خلصنا منه وعوضنا بخير منه أناس تهمهم مصالح الناس وحياتهم وكرامتهم وثرواتهم هم قيادات وأعضاء المجلس الانتقالي الوطني سدد الله خطاهم إلى الخير وإلى كل ما يجلب الخير لهذا الوطن الغالي ((ليبيا الحبيبة )). ((حمزة محمد المحجوب))     

الحمد لله


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق