]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الرموز الخفية للاستخبارات المستقبلية ج10

بواسطة: على محروس على ابراهيم  |  بتاريخ: 2014-01-11 ، الوقت: 23:58:56
  • تقييم المقالة:

تابع بناء الشفرات والرموز ......

عملية المحاكاة التى تحدث عن طريق مصممى برنامج السيطرة كما تحدثنا من قبل صنعت قاعدة استخباراتية أخرى جديدة لهذا العصر تبادلية اظهار الهدف أو معلومات عنه ثم اخفائه من خلال صناعة أحداث تجعل ظهور هذا الهدف تدريجيا وكلما اقتربت ساعة الصفر من ظهور هذا الهدف كلما اذداد خفاءا وليس من الغريب ما نسمعه اليوم من معلومات تسمى معلومات استخباراتية مسربة لقد تحدثنا من قبل على الشفرات والرموز التى تبنى على كل شىء حتى انها وصلت الى المواد الغذائية وهذ حدث منذ زمن قديم وذكرنا سابقا الهدف الرئيسى لذلك ما أريد قوله فى هذا المقال ما ظهر جديدا على شاشات التلفاذ فى برامج اعلامية كثيرة أظهرت شباب يتحدث عن تفسير ويقول كلمة تفسير شفرات داخل اعلانات لاحدى الشركات وأن هذه الشفرات تحريك لعمليات ارهابية وتدعوا الى العنف ومعادات الجيش والشرطة  . وأنا على يقين من سعادة مصممى برنامج السيطرة لما وصلوا اليه من تحقيق لعملية المحاكاة بكلمة تفسير فقط ما أوضحه فى هذا الأمر تحديدا ان كل شيوخ الفتن عن طريق الدول التى ترعى الارهاب الأن وأجهزة استخباراتهم وعملائهم من الداخل ومع كل وسائل التكنولوجيا اليوم  يظهرون يوميا للتحريض ضد الجيش والشرطة المصرية والارهاب يتمنى أى عملية يومية ويدعونهم علنا لذلك لا ينتظرون رسالة عامة يراها الجميع داخل اعلان لشركة ما ليقوم بتحليلها ثم يتحرك لينفذ عمليته الارهابية وهم يقومون باستلام أسلحتهم وزخائرهم تسليم وتسلم منفذوا عمليات التفجير الارهابية أفراد العملية الواحدة يعدوا على أصابع اليدين أو اليد الواحدة هم يتلقون أوامر عملياتهم مشفرة على هواتفهم وبريدهم الالكترونى أو وجها لوجه أو نقاط ميته يحتاج الجهاز الأمنى لمعرفة شخصية الارهابى أولا حتى يتم تعقب هواتفه وبريده وتحركاته أولا ثم تأتى مرحلة فك رموز تشفير رسائله الأجهزة الأمنية ليست فى نوم عميق حتى نقوم نحن بفك رموز رسائل ارهابية داخل اعلان ملفت للأنظار عام للجميع وان كانت الجماعات الارهابية المسلحة هنا بهذا الغباء فالدول وأجهزة الاستخبارات ومن يمولهم ليس بهذا الغباء أو بهذا الاستخفاف لدعوة عناصر ارهابية تعد على أصابع اليدين للعملية الواحدة تقريبا على الملأ لكى يتسابق الشباب على شبكة المعلومات فى تحليلها أما ان كانو يقصدون دفع الجميع للعنف ومعاداة الجيش والشرطه وتحويل الجميع للارهاب الجماعى فهذا لا يحتاج لكل ذلك لأنهم بالفعل متاح لهم ذلك على الملأ ويفعلون ذلك يوميا وأقول لهؤلاء الشباب المتسابقون على شاشات التلفاز لما يسمونه تفسير من فسر قبل من أقول لهم هناك فرق كبير بين رسائل المخابرات المصرية لعملياتهم وهذه المحاكاة القذرة لا تقومون بتدعيم كلامكم برسائل المخابرات المصرية منذ عدة عقود مضت لأنها كانت رسائل بأقل الأمور المتاحة ولكنها اتسمت بالعبقرية أما اليوم المخابرات العامة المصرية رسائلها سوف تعقد رأسك أنت قبل أن تعرف أنها شفرة وليس من العبقرية استنباط رمز لشىء يحدث بالفعل اليوم من شىء مرئى ومسموع العبقرية تحليل وفك شفرة رمز ليس أمرا واقعا وأنا متعجب من الشاب الذى يريد أن يخدم بلاده وذهب الى أجهزته الأمنية وأبلغهم بتحليله أليس من العقل والمنطق  والحكمة والدواعى الأمنية ألا يخرج لنا فى وسائل الاعلام المختلفة  ليشرح على الملأ تحليله هذا وما ذالت التحقيقات والبحث سارية فيعرقل بذلك التحقيق ويصيب الشعب بالاحباط أو يحدث العكس ويساهم فى جعله مستخفا بالأمور مستقبلا لما يراه فى ذلك الحدث من مثال  وهذا لأن الأمر ليس وليد اليوم فبناء مثل  هذه الأمور موجودة منذ زمن ومعظم الناس يعرفون ذلك ويقرأونه ويرونه  فى معظم الأفلام الأجنبية وطالما أننا وصلنا للأفلام أطلب من من يريد أن يحلل أن يحلل فيلم قديم اسمه (the good the bad and ugly ) وأنا كنت أعتبره أول الرسائل حول الصراع وأنا كنت تقريبا فى6 ابتدائى وكان فيه برنامج اسمه نادى السنيما وكنا ننتظره كل سبت من أجل فيلم أجنبى وأنا متذكر الاستاذه درية شرف الدين التى هى اليوم وزيرة اعلام  وكانت مقدمة ذلك البرنامج وأنا لا أتذكر الضيف للأسف لا أتذكر اسمه وهى كانت فى حيره فى مغذى هذا الفيلم من عدة أمور وقمت بتحليله وأنا فى المرحلة الاعدادية سنة 1993 وطبعا كل ما له بداية له نهاية نحلل فيلم  (matrix )  ولكن فى النهاية بنعطى كل شىء حجمه الطبيعى وفقا لمعرفتنا لما أرادوه هم من ما يصنعون ووفقا لما نستيقن منه من معتقداتنا الدينية ونفوت عليهم فرصة التلاعب بنا كالعرائس الخشبية وهدم عملية المحاكاة التى تحدث وبعد ما حدث فى ذلك الموضوع سوف يصعد مصممى برنامج التحكم من صناعة عدة اعلانات  بها عدة مصطلحات تجعل المحللين لها من الشباب وسوف يذيد عددهم تجعلهم أضحوكة  للمشاهدين وهكذا عندما يأتى موعد الأمر الجد يتراجع الجميع عن التحرك الجدى خشية ألا يصبح أضحوكة  كل ذلك نتيجة الظهور الاعلامى كنت أتمنى أن كل من يتعاون مع الأجهذة الأمنية فى أمر يختفى بعيدا عن وسائل الاعلام حتى ينتهى التحقيق فيما أبلغ عنه وبعد ذلك ان أراد ذلك فيأتى ويعلمنا ويعلم الجميع .........

                            نكمل بناء الشفرات والرموز فى الجزء 11


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق