]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سيد قطب.. العاشق من دون سيف

بواسطة: أشرف محمد اسماعيل المحامى بالنقض  |  بتاريخ: 2014-01-11 ، الوقت: 12:44:15
  • تقييم المقالة:

يدهشُنى كيف للمنتمين لجماعة الإخوان المسلمين لايأبهون بغير ما صدر عن السيد قُطب من أفكارٍ ومبادىء قد تحفِلُ فى أغلبها بلونٍ من الغِلظة بينما فلديه العديد من كتابات لين القلب وتاجُّجِ العاطفة .. فى نظرى أنهم لو كانوا عادلين فى تناولهم لكتاباته كما وأفكاره على السواء .. لصار الحُبُ لهُم خصيلة والمشاعر لهُم وشيجة .. كما والرحمات ...

تعالوا معى لنقرأ للرجل (المدينة المسحورة) وهى رواية مهجورة للأديب سيد قطب تفوقت على (شهرزاد) طه حسين حيث راح يصف علاقة «سامى» بطل الرواية بفتاته «سميرة» فيقولُ فيها ((«ولم يكن يملك إلا أن يضمها إليه فى عنف، وهى تسكب فى نفسه أحلى رحيقها المذخور بهذه النظرة وتلك النظرة».. ثم: «ونسى المنزل ومن فيه وهم على مقربة منها وراح يضمها إليه فى شوق عارم، ويهوى على شفتيها فى لهف حرور، وأحس أنها تتذاوب فيه، وتتفانى بكاملها، وأنها تستجيب له بكل ذرة فيها، وأنها تتلاشى وتتداخل وتتهاوى».)).. 

لينتفض لمشاعره مرَّةً أُخرى فى  فى قصيدته والتى بعنوان لماذا أُحِبُك فيقول قُطب :
أحبك حب الهوى والجنون............. أحبك حب الرشـاد الرزين
أحبك بالقلب في وقــــدةٍ............ أحبك بالعقل جم الســـــــكون
ففيك تلاقى الهوى والهدى.......... وشابه فيك الرشاد الجـنون
لماذا أحبك؟ هل تفكريـن؟ وما السر في الأمر؟ هل تعلمــــــــين؟
أللحسن.؟كم قد لقيت الحسان فما هجن بي ومضةً من حـنيـــــن
أللعطفِ؟ إني القوي العطوف ........فما أرتجي رحمة العــاطفين
أللنظـــــراتِ؟ وللفـــــــتات؟ وللسحر في مهجتي تســكبــــين ؟
إذن فلأي المزايا يـــكون هواي .......وحبي؟ ألا هل تدركــين؟
ألا فاعلمي الآن علم اليقــين سأكشف عن سر حبي الدفــــــين
لقد لج بي قبل هذا، السـكون وقد آدني الصمت، صمت الحزين
وقد عشت للجد، جد الرصين...... أهم وأكبو بعبء السنـــــين
إلى أن لقيتك خفـــــاقةً............ توقد فيك الهوى والفــــتون
فأنت هنا فرحةٌ تمرحــين ...........وأنت هنا نشوةٌ تقفزيـــــن
وأنت هنا جمرةٌ كاللظــي ...........وأنت هنا شعلةٌ تومِضــــين
وأعجبني حسن هذا الكـمال ........وإني عليه الحفيظ الأمــــين
لهذا أحبك: هل تعرفين؟ ............وهذا هو السر. ألا تعلمـــين
............................................................................................
والله لاأدرى كيف لمن تملَّكت منهُ هكذا عاطفته أن يؤسس لشريعة السيف برحمة الدين .. وكيف لمعتنقيه ألَّا يقرأوا عاطفته بينما فتكالبوا على جادَّتِه فى فكرِه فقط .. ولو كانوا وازنوا بين الرافدين لنالوا من قلوب الناس كما وعقولِهِم على السواء .... ألا يامن تنتقدوننا بمانكتب فى العاطفة من المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين .. عودوا لِقُطبِكُم فلسنا منهُ بأعظم حال .. إنما للمشاعِرِ أحكامُها .. !!!!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق