]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عفْوا سيدي يا رسول اللهْ .

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2014-01-10 ، الوقت: 16:15:36
  • تقييم المقالة:

 

ما أحوجنا إلى أنْ نكون صُرحاء مع المصطفى صلى الله عليه وسلم .

 

 

 

                                    ( جئتُ إليكَ باكياً يا نبيّ اللهْ  )

 

عفواً رسولَ اللهِ  ،  أطلّ َ موْلِدُكَ  فتوضّأتُُ  باكِيَا    

                                  و كاظماً غيْضي ، مِنْ بَني جلدتي جئتُ إليْكَ شاكيَا 

 

 تركْنا  المعْروفَ   أمْراً  ،  آهٍ  و  اتّبعْنا النّواهِيَا  

                                  وهجرْنا ما أُنْزِلَ عليْكَ حقّاً ، وكنتَ بهِ ولهُ ساعِيَا

 

أشْهدُ  أنّكَ  بلّغْتَ  الوحْيَ   وكنتَ  الفَذّ َ  الدّاعِِيَا    

                                  و كنتَ خيْرَ إمامٍ ، خيْرَ مَنْ أنْطقَ السّبْعَ  المَثانِيَا

 

صدقْتَ سيّدي ، تكالبتْ عليْنا أممٌ  يؤُمُّها طاغِيَا      

                                 و ليْسَ منْ  قِلّةٍٍ ، بلْ نحْنُ كغُثاءِ السّيل المُترامِيَا 

 

صدقتَ سيّدي ، لمّا فرّطنا و اسْتحْليْنا المَعاصِيَا        

                                مالتْ  شمسُنا ، لِتُطِلَّ  رؤوسُ  فِتنٍ عليْنا  ليالِيَا

 

عفواً سيّدي  ،  لمّا شُغِلْنا بسَرابِ نعيمٍ هو فانِيَا      

                               تمَلّكنا الهوانُ ، فصِرْنا كُرة ً تُقدفُ  في  النّوادِيَا

 

عفواً سيّدي ، لمّا عَقرْنا الخمْرَ  دَنْدنَ   السّاقِيَا        

                              و تغنّىَ  إبليسُ   ثأْراً ، إذْ  مَرّرََ لنا أمَّ  المَخازِيَا

 

عفْواً سيّدي ، لمّا  أتيْنا  الرّبا ، تجنّدَ  المُرابِيَا          

                             و منْ زُيوتِنا صار يطبخُ  بِنا  ، وجَباتٍ   للغازِيَا

 

تقاعَسْنا  ،  وآثرْنا الكرىَ على صلاةِ المُنادِيَا      

                            فتبوّأنا  مَقْعَداً ، ليْسَ  إلاّ على  هامِشِ  الحَواشِيَا

 

تجاهلنا للدّم حُرمة ً ، و بأيْدينا سَحَّ  قُحّاً قانِيَا      

                           فسُلِّطَ  عليْنا ، منْ  يجْهلُ  للرّحمةِ  كلَّ   المَعانِيَا

 

رفضْنا للعَفيفِ فُرْصَتهُ  ،  وتملّقْنا لِبَعيدٍ نائيَا      

                          فبنى لنا  دُورَ  ميْسِرٍ، ورقْصٍ ، بلْ و كلَّ المَلاهِيا

 

فيا ليثَ شعْري ، متى نجأرُ توْبة ً للهِ العالِيَا؟  

                         ليعودُ  للعِزِّ مجْدُهُ ، و لِرايةٍ  سُموٌّها  في الأعاليا . 

 

 

بقلم العبد الضعيف : تاجموعتي نورالدين .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق